پایان نامه درباره جوادی آملی، مصباح یزدی، اسفار اربعه، دانشگاه تهران

دانلود پایان نامه ارشد

فؤاد افرام، فرهنگ ابجدى، انتشارات اسلامي – تهران، دوم، 1375ش، متن؛ ص25
40 – محمد بن یعقوب بن اسحاق، کلینی، الکافی ، ج1، ص19
41 – حسین ابن محمد، راغب اصفهانی، مفردات قرآن، ص205
42 – محمد حسین، طباطبایی، تفسیر المیزان، ج2، ص371
43- عبدالله، جوادی آملی، فطرت در قرآنْ، با تحقیق، محمد رضا مصطفی پور، انتشارات اسراء، سال1384هش، ص29
44 – عبدالله، جوادی آملی، فطرت در قرآنْ، ص29
45 – ( لما خلق الله العقل استنطقه ثم قال له: أقبل فأقبل ثم قال له أدبر فأدبر ثم قال وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا هو أحب إلي منك ولا أكملتك إلا فيمن احب، أما أني إياك آمر وإياك أنهي وإياك اعاقب وإياك اثيب محمد بن یعقوب بن اسحاق، کلینی، الکافی، ج1، ص32
46 – (إنَّ اللَهَ جَلَّ ثَنَآؤُهُ خَلَقَ الْعَقْلَ وَ هُوَ خَلْقٍ خَلَقَهُ مِنَ الرُّوحَانِيِّينَ عَنْ يَمِينِ الْعَرْشِ مِنْ نُورِهِ- إلخ)محمد باقر، مجلسی، بحارالأنوار، ج1، ص109
47 – محمد ابن مکرم، ابن منظور، لسان العرب، ج12، ص643
48 – محمد ابن عمر، فخر رازي، مفاتيح الغيب، بیجا، بیتا، ج32، ص368.
49 – عبدالله، حوادی آملی، مبادي‏اخلاق‏درقرآن، با تحقیق حسین شفیعی، انتشارات اسراء، قم، سال1387 هش، ص160.
50 – سیّد محمد حسین، طباطبائی، تفسیر المیزان، جلد19، صفحه 64.
51 – عبدالله، جوادی آملی، تحریر تمهید القواعد، با تحقیق حمید پارسا نیا، انتشارات اسراء، سال1387هش، ج3، ص185.
52 – فريد جبر- سميح دغيم- رفيق العجم- جيرار جهامى‏، موسوعة مصطلحات علم المنطق عند العرب، مكتبة لبنان ناشرون‏، بيروت‏، سال 1996م، ص1104.
53 – جمیل، صلیبا، معجم الفلسفی، الشرکة العالمیة للکتاب، بیروت، سال1414هق، ج1، ص546.
54 – همان، ص547.
55 – فريد جبر- سميح دغيم- رفيق العجم- جيرار جهامى‏، موسوعة مصطلحات علم المنطق عند العرب، ص364.
56 – عبدالله، جوادی آملی، مبادی اخلاق در قرآن، ، با تحقیق حسین شفیعی، مرکز نشر اسراء، قم، سال1387 هش، ص123.
57 -فرهنگ ابجدی، ج1، ص347
58 – جمیل، صلیبا، معجم الفلسفی، ج1، ص468.
59 – همان.
60 – عبدالله، جوادی آملی، تفسیرتسنیم، ، با تحقیق علی اسلامی، مرکز نشر اسراء، قم، 1388 هش، ج2، ص271.
61- ، الكندى، رسائل الكندى الفلسفية ‏، دار الفكر العربى‏، قاهره، مصر، بی تا.
62 – ابو نصر، فارابی، آراء اهل المدينة الفاضلة و مضاداتها، مکتبة الهلال،بیروت، 1995م،  ص96.
63 – همان، الاعمال الفلسفیه، دارالمناهل، بیروت، 1413هق، ص38.
64-(وهذا الجوهرليس مركبا من قوة قابلة للفساد) ابوعلی، شیخ الرئیس، التنبیهات و الاشارات، نشر البلاغه، قم، 1375هش، ص128.
65 – ابو علی، شیخ الرئیس، رسایل ابن سینا، انتشارات بیدار، قم، ایران، بیتا، ص87
66 – همان، ص88
67 – بهمنیار، ابن المرزبان، التّحصيل، انتشارات دانشگاه تهران، بی تا ،ص 585.
68 -(إنّه جوهر بسيط روحانيّ أبسط من النّفس و أشرف منها، قابل لتأييد الباري- تعالى- علّام بالفعل، مؤيّد للنّفس بلا زمان) اخوان الصفا، رسائل اخوان الصفاء و خلان الوفاء، الدار الاسلامية، بيروت‏، ، 1412هق، ج3، ص198.
69 – اخوان الصفا، رسائل إخوان الصّفاء ج3، ص233
70 – ابوحامد، غزالی، مجموعه رسایل الامام الغزالی، دارلفکر، بیروت، 1416هق، ص173
71- ابوحامد، غزالی، مجموعه رسایل الامام الغزالی، ص115
72 – ابن رشد، تفسير ما بعد الطبيعة، انتشارات حکمت، تهران، 1377هش، ج‏3، ص: 1503
73 – المباحث المشرقية فى علم الالهيات و الطبيعيات    ج‏1، ص366 
74 -نجم الدین علی الکاتبی، میرک البخاری، شرح حکمت العین، انتشارات دانشگاه فردوسی، مشهد، ایران، 1353هش، ص212
75 – محمد ابن ابراهیم، صدرالدین شیرازی، اسفار اربعه، دار احیاء التراث، بیروت، 1980م ،ج3 ، ص419
76 – محمد حسین، طباطبایی، نهایة الحکمة، ص235
77 – محمد حسین، طباطبایی، نهایة الحکمة، ص247
78 – محمد تقی، مصباح یزدی، فلسفه اخلاق، تحقیق و نگارش:احمد حسین شریفی،مؤسسه انتشارات امیر کبیر، تهران، 1380هش، ص97
79 – (انّ العقل يدرك فطريا وتلقائيا الحقائق الثابتة في القضايا القيمية والعملية.)محمد تقی مصباح یزدی، پایگاه اطلاع رسانی آیة الله مصباح یزدیar_akhlag3-ch5_2.htm
80 – عبدالله، جوادی آملی، دين‌شناسي، ص 132
81- (و الإدراك إدراكان: ظاهر و باطن… و أما الإدراك الباطن، فهو اللطيفة التي محلها القلب، تارة يعبر عنها بالعقل)‏ غزالى، ابو حامد ، الأربعين في اصول الدين – بيروت، چاپ: اول، 1409ق، ص151
82- (والعقل‏ هو مجموع علوم إذا اجتمعت كان الحي عاقلا، و إذا حصل بعضها، أو لم يحصل شي‏ء اصلا لم يكن عاقلا. و العلوم التي تسمى عقلا تنقسم الى ثلاثة أقسام: أولها: العلم بأصول الأدلة. و ثانيها: ما لا يتم العلم بهذه الأصول إلا معه. و ثالثها: ما لا يتم الغرض المطلوب إلا معه)شيخ طوسى، الاقتصاد فيما يتعلق بالاعتقاد – بيروت، چاپ: دوم، 1406ق، ص117
83- محمد بن ابراهيم، صدر الدين شيرازى، اسفار اربعه، ج3 ، ص419
84- (العقل غریزة یتبعها العتم بالضروریات عند سلامة الألات) ،علامه حلی، نهایة المرام فی علم الکلام، ج2، ص229
85 – علامه حلی،نهایة المرام، ج2، ص225
86- (العقل انما هو آلة العبودیة)ابو البقاء، الکفوی، الکلیات، ج1، ص928
87-شيخ محمد حسن، مظفر، دلايل الصدق، موسسه آل البیت لاحیاء التراث، قم، بیتا، ج1، ص 319 ـ 315
88- دكتر مهدى حائرى، كاوشهاى عقل عملى، ص147 ـ 148.
89- قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمى‌ وَ الْبَصِيرُ اَفَلا تَتَفَكَّرُونَ) انعام/ 51(
90 – وَ طُبِعَ عَلى‌ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُون (توبه: 87)
91 – اَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَدارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا اَفَلا تَعْقِلُونَ (يوسف/109)
92 – لَقَدْ كانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِي الْأَلْبابِ(یوسف/111)
93- كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ مُبارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آياتِهِ وَ لِيَتَذَكَّرَ وا الْأَلْبابِ(ص/29)
94 – بقره/170
95 – زمر/17
96- كلينى، محمد بن يعقوب بن اسحاق، الكافي ، ج1، ص13
97 – محمد ابن حسن، طوسی، تفسیر تبیان، مطبع العلمیه، نجف، بیتا، ج1، ص200
98 – محمد ابن حسن، طوسی، ج7، ص326
99 – فضل ابن حسن، طبرسی، تفسیر مجمع البیان، مؤسسه اعلمی للمطبوعات، بیروت، 1415هق، ج1، ص191
100 – محمد حسین، طباطبایی، تفسیر المیزان، ج 2، ص608
101 – همان، ج2، ص620
102 – همان، ج 2، ص375
103 – محمد حسین، طباطبایی، تفسیر المیزان، ج1، ص77
104 – ناصر، مکارم شیرازی، تفسیر نمونه، ج14، ص289
105- (الْعَقْلُ‏ نُورٌ خَلَقَهُ اللَّهُ لِلْإِنْسَانِ وَ جَعَلَهُ يُضِي‏ءُ عَلَى الْقَلْبِ لِيَعْرِفَ بِهِ الْفَرْقَ بَيْنَ الْمُشَاهَدَاتِ مِنَ الْمَغِيبَات‏) ابن أبي جمهور، محمد بن زين الدين، عوالي اللئالي العزيزية في الأحاديث الدينية، 4جلد، دار سيد الشهداء للنشر – قم، ، 1405 ق، ج‏1 ؛ ص248
106- ابن أبي جمهور، محمد بن زين الدين، عوالي اللئالي العزيزية في الأحاديث الدينية، دار سيد الشهداء للنشر – قم، ، 1405 ق، ج1، ص248
107- (العَقلُ نورٌ فِي القَلبِ، يُفَرِّقُ بِهِ بَينَ الحَقِّ والباطِلِ) ، عبد الحميد بن هبة الله، ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، مكتبة آية الله المرعشي النجفي – قم، ، 1404ق، ج20، ص40.
108- خَلَقَ اللّهُ تَعالى العَقلَ مِن أربعةِ أشياءٍ : مِنَ العِلمِ ، والقُدرَةِ ، والنّورِ ، والمَشيئَةِ بِالأمرِ، فجَعَلَهُ قائما بِالعِلمِ، دائما في المَلَكوتِ) محمد باقر بن محمد تقى، مجلسى، ج1، ص98
109- مجلسى، محمد باقر بن محمد تقى، ج1، ص98
110 – ( الْعَقْلُ‏ صَاحِبُ‏ جَيْشِ‏ الرَّحْمَنِ‏ وَ الْهَوَى قَائِدُ جَيْشِ الشَّيْطَان) تميمى آمدى، عبد الواحد بن محمد، تصنيف غرر الحكم و درر الكلم، دفتر تبليغات – ايران ؛ قم، ، 1366ش، ص50.
111- (قَاتِلْ‏ هَوَاكَ‏ بِعَقْلِك) كلينى، محمد بن يعقوب بن اسحاق، کلینی، الكافي، ج‏1 ؛ ص42 .
112- (عقل و شهوت باه ضد هستند یعنی نمی نوانند یکجا جمع بشوند) عبد الواحد بن محمد، تميمى آمدى، تصنيف غرر الحكم و درر الكلم؛ ص53.
113-( قَدْ خَرَقَتِ‏ الشَّهَوَاتُ‏ عَقْلَه) شريف الرضى، محمد بن حسين، نهج البلاغة (للصبحي صالح)، انتشارات هجرت – قم، ، 1414 ق، ص160.
114-( اعلموا ان الأمل يسهي‏ العقل، همان، ص737.

پایان نامه
Previous Entries پایان نامه درباره باید و نباید، نهج البلاغه، دانشگاه تهران، کارکردهای اجتماعی Next Entries منابع مقاله درمورد زیست محیطی، محیط زیست، جرائم زیست محیطی، سیاست جنایی