پایان نامه با کلید واژه های ناجي، الحرافيش، عاشور، شمس‌الدين

دانلود پایان نامه ارشد

مِن رموز هذاالعمل الأدبي البديع.

نص رواية ملحمة الحرافيش يتألف مِن عشرة حکايات أو فصول کل حکاية معنونة بعنوان عام و يمکن توصيفها و فقا للجدول الآتي:
رقم الحکاية
اسم الحکاية
توضيحات
1
عاشورالناجي
اول فتوة حارة ـ بطل أسطوري ـ يطمح للتحقيق العدل ـ رفع الظلم و الحاميللحرافيش، رمز للشجاعة في حاره نجيب محفوظ
2
شمس‌الدين
ابن عاشور ـ فتي عطوف
3
الحب والقضبان
هو سليمان بن شمس‌الدين ـ سليمان وإبني بکر و خضر ـ
و له حب رضوانة ـ کما ظهر في ابراهيم القاتل
4
المطارد
في هروب السماحة في بولاق المکان الأمن و قاتل هارب المهلبيه
5
قرة عيني
وحيد فتونة حارة ـ لبانة قاتل أخوه قرة ـ (عزيزة) زوجته و عزيز بن قرة
6
شهد ملکة
زهيرة ـ ابن عبدربه فرّان ـ محمد انور ـ عزيز ـ رئيفه
7
جلال صاحب جلالة
هو الافکار و الصفات الشيطاني ـ فتونة الجلال و الجن و العفاريت في المئذنة الشيطاني
8
أشباح
هياشجار التوت و الوجدان و قاتل الأب و الطمع المال
9
سارق‌النعمة
الفتونة و السماحة ـ القحط و هجوم الحرافيش و جوعهم في فتح الباب
10
توت و نبوت
في العطاء و البرکة ـ في حارة الأمن و الهدوء و البطولة – فتوة جديد حارة عاشور آخرسلاله ناجي

لَعَلَ إبداع نجيب في وضع شخصية(عاشور) ضمن في البُعد الدلاليو له علاقة مع أصله العرفي (فعاشور) عليمدي الرواية يعيشُ بين کل الأجيال حتي بعد إختفائه فجاء وهو (معاشر) للناس بمعني أن عاشور من (العِشرة) و هوا الحلم الذييدغدغ و يعيشُ في مخيلته في الحرافيش و ربمايکونَ مِن (الَعشرة فصول) لاسيما و إن الرواية تتکون من عشر حکايات من حيث العلامات و الشخوص الظاهرة و الابطال الرمزين فيها(الدراسة الملحمية للحرافيش): تحتوي هذه الدراما علي ثلاثة مستويات : المستوي (الترکيبي، المعجمي، البنائي)
و أما جانب الترکيبيفي الملحمة فهي(نکرة) و (معرفه) کذلک، هي کمبتدا محذوف←و لها خبر مضاف في الملحمة ← و الحرافيش هي الإسم المضافُ‌إليه
((امّا من جهة المستويالمعجمي:فلها ، شکل سردي قديم حيث اشبع حاجات کثيرة و معينة في فترات زمنية معنية))(صحراوي،38:2008)
اما معني (الملحمة) مِن الجذراللغوي هي(لحم) و يقول ابن منظور:
(لحم الشيء به ـ لحم الزرع صارفيه القمع و الملحمه الواقعة العظيمة القتل و الجمع الملاحم و هو مأخوذ من الاشتباک بين الناس و اختلاطهم فيها کاشتباک لحمة الثوب بالسدي.)(ابن منظور،ماده لحم 12/537 ، 1405 هـ ).
بِالمقابلَ نري لفظة (الحرافيش) مِن (حرنفش الديک حيث تهيأ للقتال و أقام ريشه وعنقه مثل الرجل إذا تهيأ للقتال واستغاض وحرنفشات الرجال إذاصرعوا بعضهم بعضا) (المصدر نفسه : مادة (حرفش) 6/282).
و فيروايته (الملحمة) بعنوان (الحرافيش) کان يبحثُ عن مقصد يريد الوصول و الرکون إليه و هو مشاکسة القارئ ((إن مشاکسةنجيب للقارئ في الرواية بغرابته و بالحيرة التييقذفها في نفس القارئ أحد الآيات المهمة له لتنشيط عملية تأويل النص و إنتاجه.)) (خالد حسين، 2007 : 37).
مِن أهم عناصر رواية (نجيب محفوظ)التييشير إليها ثلاثة عناصر:
الزمان: الزمن في هذه الملحمة غيرمحدد و ليسَ له ترتيب علي وفق الضرورَه السردية ولکنه التسلسل الزمني علي أساس تتابع الأحداث والوقائع في سلاله عاشور الناجي کما أن الزمن تسلسل إلي حلقات متتابعة و مترابطة غَيرَ أننا لانري في هذه الرواية أيإشارات إلي مرجعية زمنية ثابتةوالزمن هنا لايتجلي إلامن خلال تتابع الأحداث فيأکثر ما يؤثر في حياة الشخوص اليومية و الأکثر مِن ذلک کلهيشيرُ إليالفُصول و مُناخاتها. کفُصول الصيف والِشتاء و الرَبيع والخَريف ولکن هذه الفُصول لم تتعاقب في الرواية کما يقول هانزميرهوف:((فإن الزمان يدخل في نسيج‌الحياة الإنسانية وفينطاق عالم الخبرةالرمزية أوضمن نطاق الحياة الانسانيةالواقعية.)) (ميرهوف، 1960 : 7) .
اماالمکان : فهناک امکنه متعدده في الحرافيش اماکن کالبوظه – الغرز –القرافه – الکتّاب سوقالدراسة ـ التکيه ـ الساحة و الميادين – القبو ـ الممر ـ السبيل ـ حوض الدّواب ـ الزاويه ـ السور العتيق ـ الحارة ـ البيوت الاماکن و … ، الخ … و إن (نجيب محفوظ) في إطارالرمزية و ذُکَّر مِن الاماکن في هذه الروايةيأتي بشکل (الحارة) ((فَإن الحارة في الحرافيش تظهر (حنين الکاتب) لعالمه القديم.)) (راشد، 1993 : 30).
و شيوخ الحارة کالمحمود فطائف و حسين قفه و سعيد فقي و شيخ اسماعيل قليوبي و محمد توکّل، جبرئيل فض، خليل دهشان، سنقرشمام، مجاهد ابراهيم عثمان و … . هؤلاء هم رموز الحارة في شخوصها المختلفين.
اما البوظه و الغرز: مثل للهو و اللعب و المخدّرات و السکروالأفيون والقمار.
زاويه: رمزللمصلين و العابدين الذي يتَّجهونَ إلي ذلک المکان و هو مقر العبادة الأشخاص الصالحين. الأشخاص الطيبين کعاشور الناجي و الشمس‌الدين.
التکيه: تمثل الجانب الروحي الديني و مکان الأمن و الهدوء، الهدوءالحقيقي للإنسان کهدوء عاشوربعد غضبه حينما يحس بضيق الصدرمن ظلم الحارةو التکيه هي ملجاء و امانه الدائم له.
ممر: هو العبوربين الموت و الحياة و بين البقاء و الذهاب و بين النجاة و الغرق حيث تکرر بعناوين مختلفة و مضادة فيالحرافيش.
الحوض و السبيل و السور العتيق: هي من الأماکن التاريخية و رمزاً لزياراتالاجتماعات التيتقع في الحارة.
القرافه: هي مکان للاحتفالات المختلفة في المواسم و الاعياد في الرواية.
القهوه: و هو مجلس تبادل الأفکار و الاحاديث و النظرات و المشاوير و الأحداث الواقعية في الحارةمابين شباب و ضعفاء الحارة.
الکتّاب: هم الاساتذة و الشيوخ الذين يعلمون الدين و الکتابة و القرائة و الحساب و القرآن.
سوق الدّراسة: هو مکانُ للصعاليک و المتسولين الذين عملوا في ذلک المکان واشتغلوا في بيع الفواکه و الخضر و الصعاليک يمثلون الألم والتعب و الجوع و الظلم و هم الذين يدعون الحرافيش کما أنهمالرموز الاساسية والرئيسية في الحارةمن البِداية إلي النَهاية في الرواية.
الشخوص: هم في الدراما التي تتمثل في الاماکن المتعددة في الحرافيش و هم کاالشيوخ والفتوات و ابطال الناجي(أي الناجين من ظلم الظالمين) و الرجال و النساء و أبناءهم و بشکل کامل هم جميع الشخوص الذين ينتمون إلي بيت الناجي في الحکايات العشر و يقسمونهم إلي فرقتين هم الظالمون و العادلون.
و کل الشخوص لهم اهمية بالغة للکاتب و إذا قسمناهم بأهداف الکاتب فهم شخوص من سلالة الناجي و الزوج و زوجته و اولاده مع الأفکار و الاعمال المتفاوتة ((و بشکل عام الشخوص المهمين بحيوية البناء الدرامي في البناء الروائيلنجيب محفوظ بطريقة الفنية المعتادة حيث من خلالها تتکامل و تتفاعل مختلف العناصر الروائية الأخري.))(عثمان، 1986 : 7). و اذا قسمنا بالشخوص الرئيسية و الثانوية للرواية فيکون التقسيم کمايلي:
الشخوص الرئيسية:يشکلونَ السلالة الناجية من الاجداد الي الآباء الي الاحفاد.

الشخوص الرئيسية:
اول فتونة عاشورالناجي، زينب زوجة الاولي العاشور، أبناء العاشور مِن الزينب حسب‌اله، رزق‌اله، هبة‌اله، فلة زوجةالثاني العاشور، شمس‌الدين ابن فلة و العاشور، سليمان ابن شمس‌الدين من العجميه کريمة‌الدهشان، أبناء سليمان من زوجته الثاني سنيه هانم سمري بکر و خضر، سماحة و رضوان إبني بکر، وحيد، رمانة، قرة أبناء سماحة من زوجته محاسن، رئيفة زوجة رمانة، عزيزة زوجة قرة، عزيز ابن قرة و عزيزة، زهيرة من آل‌الناجي، جلال إبن زهيرة مِن عبدرّبه فرّان، جلال بن جلال‌الناجي، شمس‌الدين بن جلال‌الناجي، سماحة بن شمس‌الدين، فتح‌الباب بن شمس‌الدين و سنبله، ربيع بن سماحة، فائز و ضياء و عاشور أبناء ربيع، و عاشور الربيع‌السماحهُ الشمس‌الدين‌الناجي آخر سلالة‌الناجي و فتوة جديد الحارة.

فتوات سلاله‌الناجي علي‌الترتيب
عاشور ناجي ← شمس‌الدين ناجي ← سليمان ناجي ← وحيد ناجي ← جلال ناجي ← سماحة ناجي ← عاشور آخر سلاله ناجي
عاشور ناجي و شمس‌الدين ناجي و سليمان ناجي و عاشور ربيع‌السماحة الشمس‌الدين ناجي من فتوات العادلون سلاله‌الناجي و مابقي جلال، وحيد و سماحة من فتوات الظالمون سلاله‌الناجي.
شخوص الثانوية: يکونوافي درجةالثانية من الأهمية، شخصوص‌الذيينتمونَ في‌الجانب شخوص ‌الرئيسية‌الرواية وأحد منها تُمثل دورالخاص و في إرتباط مع‌الشخصيات‌الفعال و الرئيسية والنامية.
يقول مارجوري بولتن في إرتباط بالرواية: ((الروائي لايقصد دائماً أن يرسم صورة شبيهة بالحياة فقط بل هو يعطي شخوصه درجات مختلفة من الأهمية. بل قد يستِخدمهم کرموز أو أساطير أوزخارف.)) (بولتن، 1975 : 12 ).
شخوص‌الثانويه: تدور حول رجال والنساء و شيوخ و سائرالفتوات حارة.
غسان و دهشان رجال عاشور، شعلان أعور، عجميه زوجة شمس‌الدين، فتحيه شقيقته‌العتريس، رضوانه عطار شوبکشي زوجة البکرو أخوه ابراهيم عطار شوبکشي، صفيه أخت سماحة و رضوان، ضياء شوبکشي زوجة الخضر، إنسيه زوجةالرضوان، مهلبية زوجته الاولي سماحة، عبدربه فرّان أب جلال و زوج الأول الزهيرة، محمدأ انور زوج‌الثاني الزهيرة، راضي بن محمدأ انور، شمس‌الدين بن عزيز و زهيرة، زينات شقراء، الفت دهشوري زوجة عزيز، نور صباح عجمي زوجةالاولي شمس‌الدين، سنبله زوجة الثاني شمس‌الدين، فتح الباب بن شمس‌الدين و سنبله، فردوس من أحفاء راضي الناجي و زوجة سماحة، احسان، حليمه زوجةالربيع، حميدة سفاح، دنقل، جدع، موسي أعور، عفيفه زوجة الجلال، فتحيه و شکريه إبنتي محمّد جدع فتوات من سلالات أخري ولم تکونوا من سلالةالناجي (فتوات الظالمون) فللي ـ فسخاني ـ نوح غراب ـ مؤنس عال ـ سمعة کلبشي ـ حسونة سبع
جميع شيوخ الحاره و زاويه و خمّاره
شيخ عفرة زيدان ـ شيخ زيدان ـ شيخ حميرة ـ محمود قطائف ـ ابوراسين ـ حسين قفه ـ سعيد فقي عثمان درزي ـ طلبه قاضي ـ اسماعيل قليوبي ـ محمد توکل ـ جبرئيل فص ـ خليل دهشان ـ سنقر شمام ـ مجاهد ابراهيم ـ صديق ابوطاقيه ـ عثمان ـ جليل عالم و يونس سايس.
4-4-2-نجيب محفوظ و غاياته الفلسفية فيملحمة الحرافيش
1- التدين و الروحانية في تکيه مِن النزعات الإنسانية کعاشور وشمس الدين.
2- الصراع للوصول إلي الفتونه و السيادة و القوة و هو يدور مع الغريزتين وجوداً و عدماً البقاء و الفناء و مع ذلک و من المسائل الأخري زواج و ربما أخذ هذا الصراع أشکالاً مختلفة کتقديس الميل للزواج حتّي مِن غانية و بکل الميل الجنسي و الغريزة سمة نفسيةثابتة في الحارة النجيب محفوظ .
3- الدين و المکان بعنوان تکيه التي هي الرمز الديني للأشواق الروحانية غامضة المصدر أشخاص کعاشور وشمس الدين و السليمان يتَجِّهونَ إلي ذلک المکان للمقولات الدينية و فيحالة الندم و الحزن وحاله البعد العرفاني الروحاني وفي لحظات ضعف النفس و الإنکسار و الهوان و المذلة وعذاب و قلق و استغاثه و الدعاء و غير هم … و مِن الناحية الروحانية کانت التکّيه و الأناشيدالغامضة معابر الحدث الروائي لطرح الرؤيةحول فاعلية الدين و غموضه في آن واحد و للتعبير عن الرؤية الفلسفية الخاصة بجانب الغموض في مصدرية الدين و المشاعر النفسية.
4- الجانب العرفاني لأبيات حافظ الفارسية تعبير عن المذلة و الهوان و التسليم و عجز الإنسان أمام الإرادة العليا.
5- الغُموض فيمُفردات اللغة و ألفاظها کما قيلَ أبطال الرواية مِن سُلالة الناجي الزمن الذييستَمِعونَ هذه الأناشيد الغامضة فهم لايستَغربونَ سماعها و لکن يغمضُ عليهم فَهمها.
6- ذکر عالم جِن و عفاريت35 و الأشباح التي لها دور بارز في حياة الإنسان و بِحَيث نَجِد تشابه کلّ هذه المسائل في حکايات الليالي العربية و ليالي نجيب محفوظ من حيث (البنية السردية و المضامين) و هذه العوالم ، نجد مقارنة بين الحِکايتينِ السابعة و الثامنة و في الحکاية السابعة جلال بن عبد ربه فرّان و زهيرة و (لُقب بإبن الزهيرةبسبب السمعة السيئة الأمة) و المئذنة رمزاللجن و العفاريت و الصفات الشيطانية، الجلاليصبحُ الفُتوة الحارة و يواخي الجن و يلتَحِمُ الخُلود و الأشباح في الحکاية الثامنة و أشجار التوت يصبح بُعداً رمزياً وفَلسفياً في مَلحمة الحرافيش لنجيب محفوظ .

4-4-3- ملخص ملحمة الحرافيش
کما قيلَ بدأت هذه الحکاية مِن العاشور الناجي و

پایان نامه
Previous Entries دانلود پایان نامه ارشد با موضوع پیامبران الهی، فاصله قدرت، امام رضا ع، سوره بقره Next Entries دانلود پایان نامه ارشد با موضوع حریم خصوصی، تعاملات اجتماعی، آمریکای لاتین، زبان و فرهنگ