پایان نامه با واژه های کلیدی الحزب، کانوا، المجتمع، الإسلامی

دانلود پایان نامه ارشد

شملت ربوع العالم اذ استطاع المسلمون و بقوة ایمانهم بالله و رسوله من أن یُحطموا عروش الظالمین و قدرات المستکبرین فی شرق الارض و غربها ، و یبنوا أرکان النظام الألهی و الانسانی فی قسم الأعظم من الکَرة الأرضیة .
دلائل أعجاز السّیاسة الإسلامیة و سِرَّ نجاحها 55:
أولاً : أنَّ تقدم الإسلام هو أنه خاطب الانسان بالطریقه التی تثیر مشاعر الخیر فی نفسه و تُمکّن بذلک طاقاتهُ علی الأسلوب الناجح و فی فترة قصیرة من ان یُصاغ أفراده علی درجة کبیرة من الکمال و الانسانیة بعد ما ان کانوا یعیشون عقدة التخلف و الانحراف .
ثانیاً : الإسلام دعا الناس الی التوحید و العدالة و بما ان هذه الدعوة منسجمة علی فطرة الناس ، فقد إستطاع أن ینفذ فی قلوبهم و یحّول الفکر إلی ممارسة فی طریق الایمان بالله عزوجل ، و من المعلوم ان الأثر الطبیعی للایمان بالله جل وعلا هو أن یخلّص الانسان من شرک الدنیا و النوازع النفسانیة .
ثالثاً : السّیاسة الإسلامیة جعلت مریدیها أن یعیشوا الوعی و أن یتحرکوا علی مستوی الدفاع من الحق بالایمان و من موقع الرسالة لا من موقع اللذات و قد بین القرآن الحکیم فی آیات عدیدة ألاثر الطبیعی للایمان بالله تبیاناً للمدعین للایمان الصوری حیث یقول : « قالت الاعراب آمنا قل لم تومنوا و لکن قولوا أسلمنا و لمّا یدخل الایمان فی قلوبکم »56 و فی آیه أخری « أنما المومنون الذین آمنوا بالله و رسوله ثم لم یرتابوا و جاهدوا بأموالهم و أنفسهم فی سبیل الله أؤلئک هم الصادقون57 » .
الفئات السّیاسیّة فی صدر الإسلام58 :
وجدت فی المجتمع الإسلامی عند حدوثه : فئات ثلاثة و بما صرح القرآن الکریم : « فأن حزب الله هم الغالبون »59 و طبیعی أن هذه الفئات الثلاثة ، تصطدم فی ما بینها و تعیش خصاماً ظاهریاً أوخفیاً ، وقداُدت هذه الاتجاهات الثلاثة إلی کثیرمن التفاعلات الاجتماعیة السلبیة فی المجتمع الإسلامی . الفئه الأوّلی : المسلمون و هم الذین أقّروا بالشهادتین ، و المستفید من الأیات القرآنیه الکریمه هو أنه لاینبغی نعتبر کل مسلم بمجرد إسلامه مؤمن ، لأنه کما أن للانسان بُعدان : أحدهما جسمانی و الآخر روحانی ، فکذلک الإسلام له بُعدان : أحدهما ظاهری و آلاخر باطنی، فالبغُد الظاهری هو العمل بأحکامه الشرعیة و المتعارفة و الذی یتخذه یُدعی مسلماً .
الفئة الثّانیة : و هم البعدالباطنی أو الواقعی للاسلام و الذی یدعی بالایمان ، و أصحابه یُسّمونهم المؤمنون ، و الایمان لایتبلور الا عند التحرک الواعی علی مستوی الایثار و التضحیة فی سبیل الحق و العدالة و مجاهدة المنحرفین والظالمین .
الفئة الثالثة : « یوجد فی المجتمع الإسلامی بالاضافة الی المؤمن و المسلم فئة ثالثة و هی المنافقون، و المنافق هو الشخص الذی لم تنفذ فیه روح الایمان و هوفی واقعه لم یقبل الإسلام أیضاً ، بل أستفاد منه فی دائرة حاجاته الابتدائیة و مطامعه الشخصیة و مقاصده السّیاسیّة ، و عندما یصطدم مع مصالحة یتحرک من موقع الخصومة و التمّرد أو التبریر الذی یبدو فی ظاهره طاعة و لکن واقعهُ معصیة ، و لهذا نری أنّ القرآن الکریم ینفی عن المنافقین صبغة الایمان و الإسلام کلیهما و حتی یعتبر صلاتهم التی یؤدونها ریاءً و تظاهراً بالقداسة و یقول « فویلٌ للمصلینَ »60 . و الأکثر من ذلک أنه یوجّب جهادهم کجهاد الکفار بقوله تعالی«یا ایها النّبیّ جاهد الکفار والمنافقین واغلظ علیهم »61
وخلاصة الکلام ان الایمان هو الحقیقة ، و الإسلام صورة ، و النفاق سیاسة الشیطان ، فحقیقة الایمان ثمینة و قَیّمة ، أما صورة الإسلام أو الإسلام الصوری فإنه بالنسبة للایمان أقل قیمة ، أما النفاق
( السّیاسة الشیطانیة ) فعدیمة القیمة ، بل هی ضدالقیم ، و لهذا فهو مذموم کالکفر ، و بالرغم من أن بعض الظروف الاجتماعیة و السّیاسیّة تقتضی مسالمة المنافقین الذین یُشکلّون خطراً خفیاً علی المجتمع الإسلامی ، و لکن مکا فتحهم واجبه فی ظروف أخری .
وقد نری أن مسالمه أو مجاهدة المنافقین أمراً حساساً فی الرسالة الإسلامة سواءً فی حیاة النّبیّ الاکرم (ص) أو فی زمن الإمام علی علیه السلام و کذلک فی موجبات سکوت الإمام (ع) أو الإمامین الحسن و الحسین علیهما سلام الله فی مقطع تاریخی ، و نهضة الإمام الحسین (ع) فی مقطع آخر، تؤکد وجود ثلاث طوائف داخل المجتمع الإسلامی و هم: «المؤمنون الذین یتمثلون بالنّبیّ الکریم و أهل بیته و الذین وصفهم القرآن فی عدید من آیاته الکریمة ، و المسلمون ، هم عامة الناس الذین أقروا بالشهادة و أخذوا من الإسلام تکالیفه الظاهریة ، و المنافقون هم الذین تظاهروا بالإسلام و لم یسلموا ، و یتمتلون بأبی سفیان و بنی امیة فهذه الفئات من حیث الاصالة : باطنی ، و ظاهری ، و متظاهر»62 .

الباب الثّانی
الفصل الثّانی : «السّیاسة الحسینیة (ع)»
• الاحزاب السّیاسیّة بعد ارتحال النّبیّ (ص)
• الإمام الحسن (ع) و مواجهة السّیاسیّة لمعاویة
• السّیاسة فی فکر الإمام الحسین (ع)

«قلنا ان الدعوة الإسلامیة و علی لسان النّبیّ الاکرم (ص) فی الواقع هیِ دعوة فطریة و سماویة و تعتمد علی التوحید الألهی و العداله الاجتماعیة و لهذا تلقت استقبالاً کثیراً من الناس بوعیٍ و مسئولیة ، عملوا فی سبیل ترسیخها و تعمیقها بین الناس بإیثارهم و تضحیاتهم ، و من البدیهی انه توجد فی الجهة المقابلة فئات مخالفه لدعوة النّبیّ (ص) ، تتکون من الذین أعرضوا عن نداء الفطرة ، و تحرکوا فی سیر شهواتهم ، فهولاءِ جماعة من الذین کانت لهم الأنانیة و الأفق الضیق و العزة الشیطانیة حتی أنهم وقفوا فی مقابل الإسلام ، فأتخذوا موقعاً مضاداً للنبی الاکرم (ص) خاصّة ان الرسول الاعظم (ص) کان من بنی هاشم و کان أغلب المعارضین من بنی امیه ، و الذین کانوا یُعدّون منافسین أشداء لبنی هاشم ، انطلقوا ،من أن الإسلام أقرّ رفعة بنی هاشم و رفع سیادتهم علی الناس ، و لذا اصبحوا أعداء ألّداءَ للنبی (ص) وللاسلام»63.
و أحد الشواهد علی هذا التفکیر الخاطی قول ابی سفیان ( زعیم بنی امیة) عندما رأی نبی الإسلام قادماً لفتح مکة مع جیش کبیرمخاطباً العباس بن عبدالمطلب عم النّبیّ (ص) من دون ملاحظة القیم المعنویة قائلاً : «لقد أصبح ملک ابن أخیک عظیماً »64
الاحزاب السّیاسیّة بعد ارتحال النّبیّ (ص) :
أرتحل النّبیّ الاکرم (ص) ملبیاً دعوة ربه بعد ما بذل کل جهده لتوحید ألامة و رّص صفوفها و تأسیس دوله اسلامیة مبتنیة علی الدستور الألهی منادیاً فیهم بقول الباری عزوجل « ان هذه أمتکم أمة واحدة و أنا ربکم فأعبدون » 65 و دعا إلی کلمه التوحید حسب قول القرآن الکریم « و أعتصموا بحبل الله جمیعاً و لا تفرقوا » 66 و قد کان یُحذّر المجتمع الإسلامی من التفرق و التخریب و التعصب القومی و الطائفی ، و قد خاطب عشیرة الانصار بقوله : ( الله الله ، أبدعوی الجأهلیة و أنا بین أظهرکم بعد أن هداکم الله بالإسلام و اکرمکم به وقطع به أمر الجأهلیة و أستنقذکم من الکفر و الف بین قلوبکم )67، و مع کل هذه التحدیات الشدیدة ، و الاوامر العدیدة ، نری یاللأسف إن المسلمین أختلفوا بعد وفاته و جئمانه الشریف لم یُواری ، و تفرقت الأمة الإسلامیة فرقتین ، یجمعهما الأتفاق فی سایر الأصول و یفرقهما الخلاف فی مسألة الخلافة و الولایة .
و هکذا ظهرت الاحزاب السّیاسیّة بعد وفاة النّبیّ (ص) و المبداء الذی اختلفا فیه هو مسالة الخلافة و قیادة الامة ، و کان المترقب بعد هذا الشقاق و الاختلاف نشوب حروب دامیة بین الطرفین ، و لولا القیادة الحکیمة للإمام علی بن ابی طالب علیه السلام و مساهمة مع الخلفا فی مهام الامور و التنازل عن حقه لانجرّ الامر فی حیاة الخلفاء الی الهلاک و الدمار ، خصوصاً ان المنافقین والیهود و کفار قریش کانوا یترصدون تلک الفرصة لیثیروا طائفة علی أخری لیصطادوا من الماء العکر ، لکن القیادة الحکیمة للإمام علی (ع) أفشلت تلک الخطط الشیطانیة .
وروی الطبری فی تاریخه لمّأ اجتمعت الناس علی بیعة ابی بکر أقبل ابو سفیان و هو یقول : و الله انی لاأری عجاجة لایدفعها إلّا دم ،یا آل عیدمناف فیها ابوبکرمن أمورکم ؟این المستضعفان،أین الاذلان علی و العباس و قال”: یا أبا الحسن أبسط یدک حتی أبایعک ، فأبی علی علیه السلام قال : فزجره علی و قال : انک و الله ما أردت بهذا الّا الفتنة و أنک و الله طالما بغیت للاسلام شراً لاحاجة لنا فی نصیحتک»68.
ألاحزاب و التیارات ألتی وضع أساسها المنافقون و الحاقدون بشکل عام و الامویون و مؤیدوهم أو موافقوهم بشکل خاص بسبب عدم ایمانهم بالإسلام الحقیقی، و مع المؤسف أن المجتمع الإسلامی کبقیة المجتمعات البشریة تعرض لتخریب المنافقین و الانتهازیین الی صدمات أساسیة و هدّامة و ظلت هذه الاحزاب تتصارع فیما بینهم باسم الإسلام بینما القرآن الکریم یعترف بحزبٍ واحد ، یسیّر افراده علی الحق و یسمّیه « حزب الله » .تصارعت هذه الاحزاب حتی کادت تزداد یوماً بعد یوم إلی أن وصل الامرالی انقسامهم الی أثنین و سبعین فرقه علی قول رسول الله (ص) « ستفترق امتی علی أثنین و سبعین فرقه کلهافی النار الافرقة واحدة»69 و هذه الاحزاب جمیعها أو اکثرها تعود فی جذورها ألی أربعه احزاب رئیسیة ، و قد ذکرها الإمام علی بن ابی طالب علیه السلام عدة مرات منها قوله
« أمرتُ بقتال النا کثین و القاسطین و المارقین »70 و هذاالکلام للإمام علی (ع) فیه إشارة إلی ثلاثة أحزاب منحرفة، اشترک کل واحد منها فی حرب الجمل، أو صفین، أو النهروان و من هذا الکلام یوجد و یصبح حزب رابع هو حزب علیٌ علیه السلام ، و ألذی یمثّل الخط الحقیقی للاسلام ، و هو ألذی قاوم تلک الاحزاب الثلاثه71» .
الحزب الأوّل : الناکثین ، «و هم الذین نکثوا بیعة الإمام (ع ) و محوره عأئشة بنت الخلیفة الأوّل و زوجة الرسول الاکرم(ص) ، و الزبیر صهر أبی ابکر ، و طلحة ابن عم أبی بکر ، و هذا الحزب هو المطالب ببقاء المخصّصات المالیة التی کانوا یکسبونها خاصّة علی ید عثمان فی زمانه ، و وضعه المعنوی و مواقفه فی الدوله فهی مطالب شخصیّة و مطامع دنیویّة ، والتی أدت إلی إثارة أول حرب أهلیه فی تاریخ الإسلام»72
الحزب الثّانی : «الخوارج ، و هم کانوا أصحاب علی (ع) و بایعوه و بما انهم کانت عقائدهم فی الغالب قائمة علی القدسیة المفرطة الجامدة ، لذلک انخدعوا بحیلة رفع المصاحف التی دبرها عمرو بن العاص و معاویة فی صفین ، فوقفوا ضد الإمام (ع) و أجبروه علی القبول لوقف العملیات الحربیة بعد ان رفض ذلک ، فهددوه بالقتل فأضطر (ع) الی قبول التحکیم لیدرأ الخطر الأکبرِ»73
و الظاهر ان أصحاب هذا الحزب لم یکونوا طامعین فی المال والمناصب ، ولکنهم کانوا متحجّرین و سطحیین الی درجة، أنهم کانوا یقاتلون کل تیار و حزب یعارض آرائهم الخاویة و یرفعون شعار لا حکم الاّ ِلله. و کانوا یعتمدون علی نهج الخلیفة الثّانی عمر الذی أتخذوه قدوة لهم و الخلاصة أن هذا الحزب کان یظهر التقدس و یعاند جمیع التیارات فی المجتمع الإسلامی و مثلهُ کمثل الکلب أن تحمل علیه یلهث أو تترکه یلهث».74
الحزب الثالث : « القاسطین و المعروف بحزب بنی امیة و هذا الحزب تشکل من الاموبین و أنصارهم ، أرتقوا المناصب بحمایة و تأیید الخلفاء الثلاثة و خاصة عثمان ، و یقود هذا الحزب معاویة بن ابی سفیان فهو حزب سیاسی ، و یسعی بکامل جهده لیتسلم السلطة و یتمثل فی المجتمع الإسلامی منهج فرعون « و قال فرعون ذرونی أقتل موسی و لیدع ربه أنی أخاف أن یبدل دینکم أوان یظهر فی الارض الفساد» 75.
الحزب الرابع : حزب بنی هاشم و هم أتباع أهل بیت الرسول (ص) و هم الذی کانوا فی الاتجاه المقابل لسائر الاحزاب و خاصة حزب بنی امیة و قائد هذا الحزب هو الإمام علی بن ابی طالب علیه السلام و هذا الحزب و الفرقة الناجیه علی لسان رسول الله (ص) «علی مع الحق و الحق مع علی»76. علی وأولاده علیهم السلام هم قادة و سادة هذا الحزب المتمثل بحزب الله ألاّ ( فإن حزب الله هم الغالبون)77 ؟
و الخلاصة ان روح المصلحة الشخصیة کانت حاکمة علی الحزب الأوّل و روح التعصب حاکمة علی الحزب الثّانی ، و روح السّیاسة و المکر حاکمة علی الحزب الثالث و روح الحق و الحقیقة و العدالة

پایان نامه
Previous Entries پایان نامه با واژه های کلیدی أهل البیت Next Entries پایان نامه با واژه های کلیدی حدود الله