پایان نامه ارشد درمورد وتعالی، فإنها، التوسّل، الوسیلة

دانلود پایان نامه ارشد

وأجبنا عنها إجابة علميّة واستدلاليّة، وايضا من مميزات هذه الرسالة أننا خصصنا مبحثا بالنسبة إلي أقوال أئمّة العامة وعلمائهم في تأييد مشروعيّة التوسل وإقرارهم بهذه المشروعيّة وأيضا من الموارد التي تميّز هذه الرّسالة عن سائر المؤلّفات في موضوع التوسل، هي ذكر القصص التاريخيّة الدّالة علي مشروعيّة التوسل من منابع العامة، ومن ضمن الموارد التي تفرز هذه الرسالة عن سائر المؤلّفات بالنسبة الي موضوع التوسل،هي اننا جمعنا آراء كبار علماء العامة التي تؤيّد مشروعيّة التوسل في بعض المباحث كجمعنا الي آراء كبار علماء العامة بالنسبة الي سند رواية معيّنة التي ينتهي بتأييد تلك الرواية،وهكذا هناك بعض الظرائف والدقائق التي أعرضنا عن ذكرها للإختصار،فمجموع هذه المسائل التي تحدّثنا عنها تميّز هذه الرسالة عن سائر التأليفات التي دوّنت بالنسبة إلي موضوع التوسل.
المطلب الثانی: المفاهیم
التوسّل فی اللغة والاصطلاح
1 ـ التوسّل لغة:
قال الفراهیدی فی كتابه اللغوی (العین:
وسل: وسّلت إلى ربّی وسیلة، أی عملت عملاً أتقرّب به إلیه، وتوسّلت إلى فلان بكتاب أو قرابة، أی تقرّبت إلیه1.
وقال الجوهری فی الصحاح:
الوسیلة: ما یتقرّب به إلى الغیر، والجمع الوسیل والوسائل، والتوسیل والتوسّل واحد، یقال: وسّل فلان إلى ربّه وسیلة وتوسّل إلیه بوسیلة، أی تقرّب إلیه بعمل2.
ومثله ما فی النهایة فی غریب الحدیث لابن الأثیر3.
وقال ابن منظور فی لسان العرب:
الوسیلة: المنزلة عند الملك، والوسیلة: الدرجة، والوسیلة القربة، ووسّل فلان إلى الله وسیلة إذا عمل عملاً تقرّب به إلیه، والواسل الراغب إلى الله توسّل إلیه بوسیلة إذا تقرّب إلیه بعمل، والوسیلة الوصلة والقربى، وجمعها الوسائل4
وایضا ابن منظور یقول:«توسل الیه بوسیلة إذا تقرب الیه بعمل وتوسل الیه بكذا:تقرب الیه…وهی فی الأصل ما یتوصل به إلی الشی ویتقرب به…و یطلق علی كل عمل خالص سلك به طریق التقرب الی الله بأداء الفرائض والنوافل وأنواع التطوعات»5
وقال الراغب الاصبهانی فی كتابه المفردات:«الوسیلة التوصل الی الشی برغبة…وحقیقة الوسیلة إلی الله تعالی مراعاة سبیله بالعلم والعبادة وتحری مكارم الشریعة وهی كالقربة.والواسل:الراغب إلی الله تعالی»6
ابن حجر العسقلانی فی كتاب فتح الباری یقول:
«الوسیلة هی ما یتقرب به الی الكبیر، یقال:توسلت أی تقربت، وتطلق علی المنزلة العلیة، ووقع ذلك فی حدیث عبد الله بن عمر وعن مسلم بلفظ، فإنها منزلة فی الجنة لا تنبغی إلا لعبد من عباد الله»7
والذی یتحصّل من كلمات اللغویین أن التوسّل والوسیلة:
هی ما یجعله العبد من الواسطة بینه وبین ربّه لأجل التوصّل بها إلى تحصیل المقصود وهو القرب منه عزّ وجلّ، أو مطلق ما یوسّطه الشخص للتقرّب به إلى الغیر من عمل أو كتاب أو قرابة أو غیرها.
2 ـ التوسّل اصطلاحاً
التوسّل فی الاصطلاح قریب جدّاً من المعنى اللغوی، بل هو عینه والاختلاف فی تحدید المصادیق التی نصبها الله تعالى للتوسّل والتقرّب بها إلیه عزّ وجلّ.
وسیأتی مزید إیضاح لبیان حقیقة التوسّل اصطلاحاً عند استعراض الأدلّة القرآنیة حول التوسّل فی الفصل اللاّحق.
أنواع التوسل
من أهم الأسئلة التى تخطر فی الأذهان، بالنسبة إلی موضوع التوسل هی أنه هل التوسل إلی الله سبحانه و تعالی محدود بوسائل معینة كما یزعم الوهابیه، وأن التوسل الی الله بغیر هذه الوسائل یکون من الأمورالمحرمة؟
أفضل رد علی هذا السؤال هو الإستناد بکلام الله سبحانه و تعالی حیث أن القرآن الکریم فی سورة المائدة یرفع لنا هذا الإبهام بعبارات سلیسة و واضحة بحیث إذا کان الانسان له اقل معلومات فی اللغة العربیة یستنتج من هذه الآیةالکریمة أن المراد هو عموم الوسائل و لم یکن هناک تخصیص الی وسائل معینة حیث قالت الآیة الکریمة:«یا أیها الذین آمنوا اتقوا الله و ابتغوا إلیه الوسلة و جاهدوا فی سبیله لعلکم تفلحون»، إذا أمعنا النظر فی هذه الآیة الکریمة نری أنها ذکرت لفظ الوسیلة ولم تخصص وسیلة من الوسائل من أجل الوصول والتقرب الی الله سبحانه و تعالی، حیث أنها قالت:«وابتغوا الیه الوسلة»، فالآیةالکریمةلم تذكر متعلق الوسیلة و عدم ذکر المتعلق للوسیله یکشف لنا أن المراد من الوسیلة، هو عموم الوسائل التی تقرب الإنسان إلی الله سبحانه وتعالی، فإذا قلنا أن الوسیلة هی الأعمال الصالحة فقط، أو أن امراد من الوسیلة هی بعض الوسائل المعینة كما یزعم البعض، هذاالکلام یحتاج الی دلیل و بما أن الآیة الکرمة و اضحة الدلالة فی هذا المجال و أنها لم تخصص وسیلة من الوسائل لایبقی مجال لهذا الكلام، فطلب الآیة الکریمة من إبتغی الوسیلة هو التقرب الی الله سبحانه و تعالی وهذاالأمر یحصل من طرق متعددة أی بوسائل مختلفة منها:
1-التوسل بأسماء الله وصفاته
من أهم أنواع التوسل التی تقرب الإنسان الی الله سبحانه وتعالی وتكون سببا لقضاء الحوائج، هی التوسل بأسماء وصفات الإله سبحانه وتعالی حیث قالت الآیة الكریمة فی سورة الأعراف: «وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِینَ یلْحِدُونَ فِی أَسْمَائِهِ سَیجْزَوْنَ مَا كَانُوا یعْمَلُونَ»8
وبما أن الروایات الواردة فی هذا المجال كثیرة جدا نكتفی بذكر الموارد التالیة:
1-الترمذی فی سننه ینقل عن «بریده»، أن النبیسمع شخصا یقول:«اللهم إنی أسألك بأنی أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت، الأحد، الصمد، الذی لم یلد ولم یولد، ولم یكن له كفوا أحد، فقال النبی:لقد سألت الله باسمه الأعظم الذی إذا دعی به أجاب، وإذا سئل به أعطی»9
2-الشیخ عبد العزیز بن عبد الله بن باز مفتی الوهابیة ینقل الدعاء التالی عن ابن مسعود أنه قال:«أللّهم إنّی عبدک و ابن عبدک و ابن أمتک، ناصیتی بیدک، ماض فی حکمک، عدل فی قضاؤک، أسألک بکلّ إسم هو لک سمّیت به نفسک او علمته احداً من خلقک، او انزلته فی کتابک، أو استأثرت به فی علم الغیب عندک، أن تجعل القرآن العظیم ربیع قلبی و نور صدری و جلاء حزنی و ذهاب همیّ»10
3-ینقل أحمد بن حنبل فی مسنده الحدیث التالی عن النبی الأكرم (ص:«اللهم بعلمك الغیب وقدرتك على الخلق أحینی ما علمت الحیاة خیر لی، وتوفنی إذا علمت الوفاة خیرا لی اللهم إنی أسألك خشیتك فی الغیب والشهادة، وأسألك كلمة الحق فی الرضا والقضب، وأسألك القصد فی الغنی والفقر، وأسألك نعیما لا ینفد، وأسألك قرة عین لا تنقطع، وأسألك الرضا بعد القضاء، وأسألك برد العیش بعد الموت، وأسالك لذة النظر إلی وجهك، والشوق إلی لقائك فی غیر ضراء مضرّة، ولا فتنة مضلة، اللهم زینا بزینة الإیمان، واجعلنا هداة مهتدین»11
4- احمد بن حنبل فی مسنده یذكر الدعاء التالی عن ابن مسعود عن رسول اللهأنه قال: «من كثر همه فلیقل: اللهم إنی عبدك، وابن عبدك وابن أمتك، وفی قبضتك، ناصیتی بیدك، ماض فی حكمك عدل فی قضائك، أسألك بكل اسم هو لك، سمیت به نفسك، أو أنزلته فی كتابك، أو استأثرت به فی مكنون الغیب عندك: أن تجعل القرآن ربیع قلبی، وجلاء همی وغمی ما قالها عبد قط إلا أذهب الله غمه، وأبدله به فرحا»12
5- نقرأ فی صحیح البخاری أن النبی علّم أبابكر أن یقول فی صلاته الدعاء التالی:
«اللَّهُمَّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی ظُلْمًا كَثِیرًا، وَلَا یغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِی مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِی إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ»13
6-الترمذی فی صحیحه ینقل الحدیث التالی بسنده عن انس بن مالك عن النبی:
«کان النبی اذا كربه امر قال یا حی ویا قیوم برحمتك استغیث»14
7-هناك حدیث آخر ینقله العدید من علماء العامةعن انس بن مالك عن النبیأنه قال:
«یا حیّ او یا قیوم برحمتك استغیث اصلح لی شأنی كلّه ولا تكلنی إلی نفسی طرفة عین»، رواه النسائی فی السنن الكبری15، والحاكم فی المستدرك16والبیهقی فی الأسماء والصفات17، وقال المنذری فی الترقیب و الترهیب18، إسناده صحیح وقال الألبانی فی السلسلة الصحیحة19إسناده حسن.
قول ناصر الدین الالبانی بالنسبة إلی هذه الاحادیث؛(أی أحادیث التوسل بأسماء الله وصفاته:
«فهذه الأحادیث وما شابههما تبین مشروعیة التوسل إلی الله تعالی بإسم من اسمائه أو صفة من صفاته، وإنّ ذلك ممّا یحبّه الله ویرضاه)20
2-التوسل لله سبحانه وتعالی بالفرائض
الفرائض هی الأمور الواجبة التی أوجبها الله سبحانه وتعالی علی المكلفین، وأداء هذه الواجبات فی وقتها المخصص لها
یجعل للإنسان منزلة سامیة عند الله سبحانه وتعالی، والمؤید لهذا الكلام هو قول رسول الله حیث یقول:«اعمل بفرائض الله تكن أتقی الناس»، 21 وأیضا تأكید الإمام علی بن ابی طالب، بالنسبة إلی الإلتزام بالفرائض حیث یقول: «ألفراض الفرائض أدوها إلی الله تؤدكم إلی الجنة»، 22 وأیضا  یقول:«إجعلوا ماافترض الله علیکم من طلبكم واسألوه من أداء حقه ما سألكم»، 23وفی مكان آخر یقول:«خادع نفسك فی العبادة وارفق بها ولا تقهرها وخذ عفوها ونشاطها إلا ما كان مكتوبا علیك من الفریضة فإنه لابد من قضائها وتعاهدها عند محلها»، 24 وأیضا یقول:«لا عبادة كأداء الفرائض»، 25 فتبین لنا من كلمات الرسول الأكرموالإمام علی بن ابی طالب، أن الإلتزام بأداء الفرائض یجعل للإنسان منزلة رفیعة عند الله (عزوجل)، و أیضا هذه الفرائض هی من أهم الموارد التی یتوسل بها الإنسان الی الله (عزوجل)، حیث یقول الإمام علی بن أبی طالب (:«إن أفضل ما توسل به المتوسلون إلی الله سبحانه وتعالی، الإیمان به وبرسوله، والجهاد فی سبیله، فإنه ذروة الإسلام، وكلمة الإخلاص فإنها الفطرة، وإقام الصلاة فإنها الملة، وإیتاء الزكاة فإنها فریضة واجبة وصوم شهر رمضان فإنه جنة من النار، وحج البیت واعتماره فإنهما ینفیان الفقر ویرحضان الذنب، وصلة الرحم فإنها مثراة فی المال، ومنسأة فی الأجل، وصدقة السر فإنها تكفر الخطیئة، وصدقة العلانیة فإنها تدفع میتة السوء، وصنائع المعروف فإنها تقی مصارع الهوان»26
3-التوسل الی الله سبحانه وتعالی بالقرآن الکریم
من أهم الطرق التی تقربنا إلی الله سبحانه و تعالی، هو القرآن الکریم، بحیث أن الانسان إذا یقرأ الآیات القرآنیة و یتدبر مفاهیمها العمیقة و بهذا العمل یطلب القرب إلی الله سبحانه و تعالی، و یجعل القرآن هو الوسیلةوالواسطة بینه وبین الإله سبحانه وتعالی لقضاء حوائجه، لا شك أن هذا الفعل هو من الأعمال التی یحبها الله سبحانه وتعالی وهی من مصادیق الوسیلة کما بینا ان لفظ الوسیله فی الایةالکریمة یشمل جمیع الوسائل ومنها کتاب الله عز وجل الذی هوأفضل الکتب السماویة التی أنزله الله سبحانه و تعالی لهدایة العالم البشری فإذا کان القرآن هو الواسیلة و الواسطة لقضاء الحوائج، لاشک أن الله سبحانه و تعالی یتوجه الی العبد الذی توسل الیه سبحانه وتعالی به؛ای باالقران و یقضی الحاجة لذالک الإنسان ببرکة المنزلة الرفیعةالتی تكون للقران الكریم عند الله سبحانه وتعالی، وهذا التوسل یکون من نوع التوسل بفعل الإله لأن القرآن هو کلام الله سبحانه و تعالی الذی أنزله علی قلب الحبیب محمد.
أحمد بن حنبل ینقل عن عمران بن حصین أنه سمع من النبیقال:«إقرأ القرآن واسالوا الله تبارك وتعالی به قبل أن یجیء قوم یسألون به الناس»27
یقول الرفاعی:
«فإذا قرأ المسلم القرآن إنما یقرأ ویتلوا كلام الله تعالی وتبارك لیدّبر آیاته ویطبّقها علی نفسه ثم علی من یعول ویجعل القرآن بما فیه من عقائد وأحكام وأخبار، مرجعه فی كلّ شیء، فیحلّ حلاله ویحرّم حرامه ولیسأل الله به حوائجه لتقضی»28
4-التوسل الی الله سبحانه وتعالی بالملائكة المقربین
یروی النسائی فی السنن بسنده عن عائشة الروایة التالیة:
«أخبرنا العباس بن عبد العظیم قال أنبأنا عمر بن یونس قال حدثنا عکرمة بن عمار قال حدثنی یحی بن أبی كثیر قال حدثنی أبو سلمة بن عبد الرحمن قال سألت عائشة بأی شیء كان النبی صلى الله علیه وسلم یفتتح صلاته قالت كان إذا قام من اللیل فتتح صلاته قال:اللهم رب جبریل ومیكائیل وإسرافیل فاطر السموات والأرض عالم الغیب والشهادة أن

پایان نامه
Previous Entries پایان نامه ارشد درمورد أهل البیت Next Entries پایان نامه ارشد درمورد صراط مستقیم