پایان نامه ارشد درمورد كان، الآیة، الروایة، هناك

دانلود پایان نامه ارشد

واًساًلکً بحمد نبیک وابراهیم خلیلک وبموسی نجیک وعیسی روحک وکلمتک ووجهک»، 42
وهذا الحدیث هو کلحدیث الذی تقدم ذکره أیضا یدع الله بحق محمد وإبراهیم وموسی وعیسی.
7-التوسل بدعاء النبی فی حیاته
نحن نعلم أن النبی هو خانم الاًنبیاء والمرسلین وأشرفهم ومنزلتههی أعلی وأسمی منزلة عند الله سبحانه وتعالی وهناک العدید من الآیات الکریمة تصرح بهذه المنزلة، ألتی لا یسع ذكرها فی هذا المجال، لكن نذكر بعض الآیات التی تشیر إلی هذه المنزلة، القرآن الکریم فی سورة الأنفال یصرح باًن الرسول الأکرم فی حیاته کان اًمانا للناس من العذاب، وأن الله سبحانه وتعالی من أجل کرامة النبی واجلالا له لم ینزل علیهم أی عذاب حیث أن الآیة الكریمة تقول: «وما کان الله لیعذبهم وأنت فیهم وما كان الله معذبهم وهم یستغفرون»، 43وهناک آیة أخری تذکر اسم النبی إلی جنب اسم الجلالة وتصرح باًنّ طاعة الرسولهی بعد طاعة الله عزوجل وهذا ایضا یدل علی عظمة النبی حیث قالت الآیةالکریمة:«ومن یطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظیما»، 44
فصاحب هذه المنزلة السامیة یعنی النبی (ص(، إذا کان هو الوسیلة بین العبد العاصی والمذنب التائب إلی الله عزوجل وبین رب الأرباب وصاحب الرحمة والغفران، هل یمکن رد وساطته من قبل الله عزوجل؟لاشک أن وساطته لا ترد، بل أوسع من ذلک ان الله سبحانه وتعالی یحث العبد العاصی الی الرجوع إلیه وإلی رسوله بحیث یکون الرسول، هو الوسیلة وهوالذی یطلب المغفرة له؛ (أی لشخص العاصی)، حیث قالت الآیة الکریمة:«ولواًنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤک فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحما»، 45
فمجموع ما تحدثنا به یکشف عن جواز التوسل بدعاء النبی، بل استحباب ذلك فی زمن حیاته.
8-التوسل بدعاء النبیبعد رحیله
هذه الفقرة تحتاج إلی مقدمة وهی أن الإنسان إذا فارق الحیات هل ینتهی تماما وینعدم وجوده بصورة كاملة أم لا؟
والجواب علی هذا السؤال واضح جدا، حیث قال الله سبحانه وتعالی فی سورة المؤمنون:«ومن ورآئهم برزخ إلی یوم یبعثون»، 46 فلموت هو لیس انعدام الإنسان تماما بل هناك روح تبقی للإنسان وهی جوهرة وجود الإنسان وهذه الروح لم تنعدم وتستمر حیاتها فی البرزخ، كما أشارت الآیة الكریمة فی سورة السجدة حیث تقول:«قل یتوفاکم ملک الموت الذی وكل بكم ثم إلی ربكم ترجعون»، 47 وأیضا هناك آیة أخری فی سورة البقرة تشیر إلی هذا المطلب وهی تتحدث عن الشهداء الذین یقتلون فی سبیل الله بأنهم أحیاء، حیث تقول:«ولا تقولوا لمن یقتل فی سبیل الله أموات بل أحیاء ولكن لا تشعرون»، 48وایضا هناک آیة أخری فی سورة آل عمران تشیر إلی هذا المضمون وهی تقول:«ولا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله امواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون»49 فإذا كانت هذه الأرواح باقیة، فما رأیك بروح الرسول الأكرمالتی هی فی أعلی درجة، ولم تكن قابلة للقیاس مع أرواح الشهداء من ناحیة المرتبة وعلو الدرجة، وأیضا یمكن لنا الإستدلال فی الآیة التی مضی ذكرها فی الفقرة السابقة حیث قالت: «ولوأنهم إذ ظلموا أنفسهم جآؤك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحیما»، 50 هذه الآیة الکریمة كما بینا أنها تتحدث عن الذین یظلمون أنفسهم بارتكابهم المعصیة فلابد من رجوعهم إلی الله والرسولحتی تقبل توبتهم والرجوع إلی الرسول یشمل زمان حیاته وبعد رحیله، كما بینا فی المبحث الذی مضی أن الموت هو لیس انعدام الإنسان تماما، وإضافة الی ما تقدم أن السبب الذی من أجله الله سبحانه وتعالی یقبل توبة التائب بتوسیطه رسول الله، هو مقام الرسولومنزلة الرفیعة عند الله عز وجل وهذا المقام لم یختص بحیاته الدنیویة بل یشمل حیاته فی البرزخ أیضا، فانكشف لنا أن التوسل بدعاء الرسول بعد رحیله هو أحد الوسائل التی تقربنا إلی الله عز وجل.
ومن أجل تأكید هذا المطلب نذكر أقوال بعض الشخصیات التی هی من كبار علماء العامة بالنسبة إلی هذه الآیة الكریمة، وتوسلهم و دعائهم عند قبر النبی، صاحب كتاب المغنی أبن قدامة الحنبلی فی كیفیة زیارة قبر النبی یقول: تأتی القبر فتولی ظهرك القبلة وتستقبل وسطه وتقول:«السلام علیک أیها النبی ورحمة الله وبركاته، السلام علیك یا نبی الله وخیرته من خلقه…اللهم اجز عنا نبینا أفضل ما جزیت به أحدا من النبیین والمرسلین، وابعثه المقام المحمود الذی وعته، یغبطه به الأولون والآخرون…أللهمقلت وقولك الحق:«ولوأنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحیما»، وقدأتیتك یا رسول الله مستغفرا من ذنبی، مستشفعا بك إلی ربی…51
أیضا السمهودی فی كتاب وفاءالوفاء عن كتاب «المستوعب»،
محمد بن عبدالله السامری الحنبلی هكذا ینقل كیفیة زیارة قبر النبی:«ویجعل القبر تلقاء وجهه والقبلة خلف ظهره والمنبر عن یساره ویقول فی دعائه اللهم إنك قلت فی كتابك لنبیك :«ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك»، و إنی قد أتیتك مستغفرا فأسألك أن توجب لی المغفرة كما أوجبتها لمن أتاه فی حیاته» 52
وایضا هناك روایات وشواهد تأریخیه تثبت صحت ما تحدثنا به، وهی كالتالی:
1-البخاری بسنده عن عائشه ینقل الروایة التالیة:
«حدثنا بشر بن محمد أخبرنا عبد الله قال أخبرنی معمر بن یونس عن الزهری قال أخبرنی أبو سلمة أن عائشة رضی الله عنها زوج النبی صلى الله علیه وسلم أخبرته قالت أقبل أبو بكر رضی الله عنه على فرسه من مسكنه بالسنح حتى نزل فدخل المسجد فلم یكلم الناس حتى دخل على عائشة رضی الله عنها فتیمم النبی صلى الله علیه وسلم وهو مسجى ببرد حبرة فكشف عن وجهه ثم أكب علیه فقبله ثم بكى فقال بأبی أنت یا نبی الله لا یجمع الله علیك موتتین أما الموتة التی كتبت علیك فقد متها»، 53هذه الروایة تبین لنا أن موت الرسولهو لیس انعدامه تماما، بل هناك حیات للرسول الاكرمبعد رحیله، وأیضا تثبت لنا وجود الارتباط بین الأموات والأحیاء حیث نقرأ فی هذه الروایة أن أبابكر خاطب النبی بقول:«یا نبی الله» فإذا لم تكن هناك أی رابطه بین الأحیاء والأموات كیف تكلم أبابكر بهذه الكلمات مع الرسول الاكرم.
2-نقرأفی سیرة ابن هشام وفی صحیح البخاری باب قتل ابی جهل الروایة التالیة:
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ:
«أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیهِ وَسَلَّمَ تَرَكَ قَتْلَى بَدْرٍ ثَلَاثًا، ثُمَّ أَتَاهُمْ، فَقَامَ عَلَیهِمْ، فَنَادَاهُمْ، فَقَالَ: یا أَبَا جَهْلِ بْنَ هِشَامٍ، یا أُمَیةَ بْنَ خَلَفٍ، یا عُتْبَةَ بْنَ رَبِیعَةَ، یا شَیبَةَ بْنَ رَبِیعَةَ، أَلَیسَ قَدْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا ؟ فَإِنِّی قَدْ وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِی رَبِّی حَقًّا، فَسَمِعَ عُمَرُ قَوْلَ النَّبِی صَلَّى اللَّهُ عَلَیهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: یا رَسُولَ اللَّهِ، كَیفَ یسْمَعُوا ؟ وَأَنَّى یجِیبُوا ؟ وَقَدْ جَیفُوا ! – أی أصبحوا كالجیفة – قَالَ: وَالَّذِی نَفْسِی بِیدِهِ مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ، وَلَكِنَّهُمْ لَا یقْدِرُونَ أَنْ یجِیبُوا، ثُمَّ أَمَرَ بِهِمْ فَسُحِبُوا، فَأُلْقُوا فِی قَلِیبِ بَدْرٍ»54
هذه الروایة أیضا واضحة الدلالة علی ما نحن فیه حیث ان الرسو لیخاطب القتلی، وعندما عمر بن الخطاب سأل الرسولكیف یسمعوا وقد جیفوا، قال الرسول فی جوابه ما أنت بأسمع لما اقول منهم، وهذه الصراحة فی كلام الرسولتكشف عن وجود حیات اخری للإنسان بعد رحیله وایضا تكشف عن وجود ارتباط بین الاحیاء والأموات حیث الرسولکلمهم ألیس قد وجدتم ما وعدكم ربكم حقا.
3-مسلم فی صحیحة ینقل الروایة التالیة:
«حدثنا أبو بكر بن أبی شیبة وزهیر بن حرب قالا حدثنا محمد بن عبد الله الاسدی عن سفیان عن علقمة بن مرثد عن سلیمان بن بریدة عن أبیه قال كان رسول الله صلى الله علیه وسلم یعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر فكان قائلهم یقول فی روایة أبی بكر السلام على أهل الدیار وفی روایة زهیر السلام علیكم أهل الدیار من المؤمنین والمسلمین وإنا إن
شاء الله للاحقون أسأل الله لنا ولكم العافیة»، وفی روایة أخری یقول:«السلام علیکم دار قومن مؤمنین»55
هذه الروایة أیضا هی كالروایة التی مضت أن الرسولیسلم علی الأموات ویدع لهم ویعلّم هذا الأمر الی أصحابه وهذا یدل علی أن هناك حیات للأموات وهنا رابطة بین الأموات والأحیاء حیث أن الرسول (ص(، یسلّم علی الأموات فإن قلنا أن الأموات لا یسمعون كلام الرّسول، یصبح هذا الأمر لغویا من الرسول الأكرم، وحاشا للرسول أن یكون من أهل الَغو حیث قالت الآیة الکریمة فی سورة النجم:«وَمَا ینْطِقُ عَنِ الْهَوَى56 إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْی یوحَى(3)، وهذه الآیة الكریة تبین لنا أن كلام الرسول مصون من الخطأ، والحصیلة من هذه الروایة أن هناك حیات للأموات ویمكن الإرتباط معهم حیث أنّ الرسولسلم علیهم ودعا لهم وإذا توهّم أحدوقال هذا الإرتباط یختص برسول الله، بما أنه أفضل الإنبیاء والمرسلین و الأنبیاء لهم القدرة علی أن یأتوا بالمعاجز نقول:أن هذا الإرتباط؛أی سلام الرسولعلی الأموات ودعائه لهم لایختصّ برسول الله فقط، لأنّ الرسول علم أصحابه إذا ذهبوا إلی المقبرة یسلمون علی الأموت ویدعون لهم كما تقدم فی الروایة.
4-كلام الإمام علی بن ابی طالبعند تغسیله رسول الله(ص:
«و من كلام له : قاله و هو یلی غسل رسول الله صلى الله علیه و آله و تجهیزه: بأبی أنت وأمی یا رسول الله لقد انقطع بموتك ما لم ینقطع بموت غیرك من النبوة والأنباء واخبار السماء. خصصت حتى صرت مسلیا عمن سواك، وعممت حتى صار الناس فیك سواء، ولولا انك أمرت بالصبر، ونهیت عن الجزع، لأنفدنا علیك ماء الشؤون، ولكان الداء مماطلا، والكمد محالفا، وقلا لك ولكنه مالا یملك رده، ولا یستطاع دفعه.
بأبی أنت وأمی اذكرنا عند ربك، واجعلنا من بالك!»57
طلب الإمام علی بن أبی طالب من الرسولفی قوله:«اذكرنا عند ربك واجعلنا من بالك أیضا یدل علی الحیات فی البرزخوهناك رابطة بین ألأحیاء والأموات.
5-شعر صفیة بنت عبد المطلب عند ارتحال رسول الله:
قد جاءت هذه العبارة ضمن قصیدة قالتها صفیة بنت عبد المطلب رضی الله عنها ترثی فیها رسول الله صلى الله علیه واله وسلم، وقد ذكرها الطبر ی فی ذخائر العقبی فی مناقب ذوی القربی وهی كالتالی:
ألا یا رسول الله كنت رجاءنا**** وكنت بنا برا ولم تك جافیا
وكان بنا برا رحیما نبینا**** لیبك علیك الیوم من كان باكیا
لعمری ما أبكی النبی لموته**** ولكن لهرج كان بعدك آتیا
كان على قلبی لفقد محمد**** ومن حبه من بعد ذاك المكاویا
أفاطم صلى الله ربُّ محمد**** على جدث أمسى بیثرب ثاویا
أرى حسنا أیتمته وتركته**** یبكی ویدعو جده الیوم نائیا
فدى لرسول الله أمی وخالتی**** وعمی ونفسی قصره وعیالیا
صبرت وبلغت الرسالة صادقاً**** ومت صلیب الدین أبلج صافیا
فلو أن رب العرش أبقاك بیننا**** سعدنا ولكن أمره كان ماضیا58
یكتشف من أشعار صفیة بنت عبد المطلب عمة رسول الله، التی قرأتها فی محظر الصحابة الموارد التالیة:
أولا: هذه الأشعار قرأتها صفیة بنت عبد المطلب فی محظر الصحابة و بما انها قالت:«الا یا رسول الله»، هذا الكلام یدل علی وجود رابطة بین الأحیاء والأموات بعبارة أخری أنها تكلم روح النبیبعد رحیله، فإذا كان هذا الأمر هو من الأمور الّغویة و الباطلة كما یدعی الوهابیة، لردّوا علیها الصحابة، و أردعوها ونفوا أشعارها، فعدم ردعهم لها یدل علی ان الكلام مع الموتی؛ای مع اروحهم کان من الامور المتداوله بین الناس.
ثانیا: نقرأ فی الفقرة الأولی لهذه الأبیات أنها قالت:«أنت رجاؤنا»، یكتشف من هذا الكلام أن الرسول الأكرم كان هو الأمل للمسلمین فی جمیع الأحوال فی حیاته وبعد مماته، وأنه عندما فارق الحیات لم ینقطع اتصاله مع الناس، وكانت الناس تتوسل به بعد رحیله.
6-السمهودی فی كتابه القیم؛«وفاءالوفاء»، ینقل المطلب التالی:«ناظر أبو جعفر أمیر المؤمنین مالکا فی مسجد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فقال مالک: یا أمیر المؤمنین، لا ترفع صوتک فی هذا المسجد، فإن

پایان نامه
Previous Entries پایان نامه ارشد درمورد صراط مستقیم Next Entries پایان نامه ارشد درمورد علی بن الحسین