پایان نامه ارشد درمورد صراط مستقیم

دانلود پایان نامه ارشد

ت تحكم بین عبادك فیما كانوا فیه یختلفون اللهم اهدنی لما اختلف فیه من الحق إنك تهدی من تشاءإلى صراط مستقیم»29
وایضا هناك دعاءآخر نقله بعض علماءالعامة بالصورة التالیة:
«اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِیلَ، وَمِیكَائِیلَ، وَرَبَّ إِسْرَافِیلَ، أَعُوذُ بِكَ مِنَ حَرِّ النَّارِ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ»30
واستشهد زینی دحلان فی کتابه الدرر السنیّة فی الرد علی الوهابیة بالدعاء التالی وهو یقول:
«هذا الأمر أعنی التوسل لم ینكر علیه أحد قط من السلف والخلف حتی جاء هائولاء المنكرون، وفی الأذكار للإمام النووی:أن النبی، أمر أن یقول ألعبد بعد ركعتی الفجر ثلاثا: (اللهم رب جبرائیل ومیكائیل وإسرافیل ومحمد)أجرنی من النار31
وهناك أدعیة وروایات كثیرة جدّا فی مصادر الخاصة و العمة الدالة علی مشوعیة التوسل لله سبحانه وتعالی بملائكة المقربین لكن لا یسع ذكرها فی المجال.
والحصیلة مما تقدم: انّ هذه الأدعیة والروایات و غیرها تثبت مشروعیة التوسل لله سبحانه وتعالی بملائكته المقربین.
5-التوسل ببعض الأعمال الصالحه
نقرأ فی صحیح البخاری فی باب إجابة دعاء من یبر أمه وأبیه الروایة التالیة عن الرسول الأکرم (ص:«بینما ثلاثة یتماشون أخذهم المطر فمالوا إلی غار فی الجبل فانحطت علی فم غارهم صخرة من الجبل فأطبقت علیهم، فقال بعضهم لبعض انظروا اعمالا عملتموها لله صالحة فادعوا الله بها لعلَه یفرَجها، فقال أحدهم:اللهم إنه کان لی والدان شیخان کبیران ولی صبیة صغار کنت ارعی علیهم فإذا رحت علیهم فحلبت بدائت بوالدی اسقیهما قبل ولدی وأنه نأی بی الشجر فما أتیت حتی امسیت فوجدتهما قد ناما فحلبت کما کنت احلب فجئت بالحلاب فقمت عند رؤسهما أکره أن أوقظهما من نومهما وأکره أن أبدء بالصبیة قبلهما والصبیة یتضاغون عند قدمی فلم یزل ذلک دأبی ودأبهم حتی طلع الفجر فإن کنت تعلم أنی فعلت ذلک ابتغاء وجهک فافرج لنا فرجة نری منها السماءففرج الله لهم فرجة حتی یرون منها السماء وقال الثانی: أللهم إنه کانت لی إبنة عم أحبها کأشد ما یحب الرجال النساءفطبت الیها نفسها فأبت حتی آتیها بمأة دینار فسعیت حتی جمعت مأة دینار فلقیتها بها فلما قعدت بین رجلیها قالت یا عبدالله اتق الله ولا تفتح الخاتم (إلا بحقه) فقمت عنها اللهم فإن کنت تعلم إنی قد فعلت ذلک ابتغاء وجهک فافرج لنا منها ففرج لهم فرجة.
وقال الاخر: اللهم إنی کنت استأجرت أجیرا بفرق أرز فلما قضی عمله قال: أعطنی حقی فعرضت علیه حقه فترکه ورغب عنه فلم أزل أزرعه حتی جمعت منه بقرا و راعیلها فجاءنی فقال اتقى الله ولا تظلمنی واعطنی حقی فقلت اذهب إلی ذلک البقر وراعلیها فقال اتق الله ولا تهزء بی فقلت إنی لا اهزء بک فخذ ذلك البقر وراعلیها، فاخذه فانطلق فإن کنت تعلم أنی فعلت ذلک ابتغاء وجهک فافرج ما بقی، ففرج الله عنهم فخرجوا»32
ایضا السیوطی فی کتابه الدر المنثور ینقل الروایة التی مضی ذكرها ذیل هذه الایة الشریفة «أم حسبت أن اصحاب الکهف والرقیم کانوا من ءایتنا عجبا»، بأربع طرق عن رسول الله وهى کالتالی:
1-عن عبد بن حمید وابن منذر وابن أبی حاتم و والبطرانی وابن مردویه عن نعمان بن بشیر عن النبی
2-أحمد وابن منذر عن انس عن النبی الأکرم33
3-البخاری ومسلم والنسائی وابن منذر عن ابن عمر عن الرسول الأکرم
4-البخاری فی تاریخه عن ابن عباس عن الرسول الأکرم
وایضا هذه الروایة نقلت فی كتب الشیعة مع بعض الإختلافات فی النقل، منها کتاب محاسن البرقی عن عبد الرحمن بن ابی نجران عن المفضل بن صالح عن جابرالجعفی عن النبی(ص34(
الحصیلة مما تقدم: تبیّن لنا أن هذا الحدیث هو من الأحادیث الصحیحة التی یجوز الإستناد به، وهو یکشف عن جواز التوسل بالأعمال الصالحة.
هناک حدیث آخر یدلَّ علی جواز التوسل بالأ عمال الصالحهَ و هو الحدیث الّذی ینقلهُ عطیّه العوفی عن أبی سعید الخدری عن الرَّسول الأکرم أنَّهُ یقول:من خرج من بیته ناویاً الصلاة و ذکر هذا الدعاء الّذی سنذكره، أقبل الله له بوجهه واستغفرله ألف ملک و الحدیث هو:«الّلهُمَّ إنی أسألک بحّقِ السائلین علیك وأسألك بحق ممشای هذافإِنّی لَم أُخرج أشراً و لا بطراً و لاریاءً و لا سُمعة وَ خرجتُ إتّقاء سخِطک و ابتقاءَ مرضاتِکَ فأسألک أَن تُعیذُنی مِنَ النّار و أن تَغفِرَلیِ ذنوبی و إِنَّهُ لا یغفِرُ الذّنوب إِلاّ أَنت»، 35
فهذا الحدیث أُیضاً جلیّ و واضِح علی جواز التواسُّل بِالأَعمال الصالحة لِأنَّ الذی یسأل من الله سبحانه وتعالی بأُیّ شیءِ یسألهُ؟بالأُقدام التیِ توصلُهُ إِلیِ الصلاة فهذهیِ الأَقدام هیِ مبارکة و ورفعها القائل لأَمر عبادیّ وٍلیست لِأِمر لهوی:فالسائل یطلبُ من الله بحقّ هذه الأقدام التیِ یرفعها من أجل الوصول إلی الصلاة، وهذا یكشف لنا كما أشار الرسول الأكرم أنه یجوز التوسل إلی الله سبحانه وتعالی بحق هذه الأقدام التی هی تعد من الأعمال الصالحة.
6-التوسل بالنبی الأکرمفی حیاته
هناک روایات کثیرة تشیر إلی هذا المطلب و بما أَننا خصَّصنا مبحثاً خاصاً للرویات نذکرمنهاالرویات التالیة:
الحدیث الاول:نقل عن عثمان بن حنیف أَنّهُ قال:«إِنَّ رجلاً ضریراً أتی إلی النبی و قال یا نبّی الله أُدعُ الله أن یُعافینی، فقال النبی:
إن شئت أخرّت ذلک فهو أفضل لآخرتک وإن شئت دعوت لک، قال لا بل أدع الله لی، فأمرهُ أن یتوضّأ و أن یصلی رکعتین و أن یدع بهذا الدعاء:«اللهُمّ إنّی أسئلک وأتوجّهُ إلیکُ بنبیّک محّمد نبیّ الرَّحمة یا محّمد! إنّی أتوجّهُ بک إلی ربّی فی حاجتی هذه فتقضی و تشفعنی فیه و تشفعهُ فیّ، قال إبن حنیف فو الله ما تفرّقنا وطال بنا الحدیث حتی دخل علینا کأَن لم یکن به ضُرّ»36
سندالحدیث:
لا یوجد أیّ شک و إِبهام فی صّحة سندِهذا الحدیث و نُقِل هذا الحدیث فی أهمّ مصادر العامّه منها:
1-أحمد بن حنبل ینقل هذاالحدیث عن عثمان بن حنیف بثلاثه طرق37
2-إبن ماجه نقل هذا الحدیث عن عثمان بن حنیف، و أیضاً نقِل عن ابو إسحاق أنّهُ قال هذاحدیث صحیح.38
3-الترمزی أیضاً نقل هذا الحدیث و قال بعد نقله:«هذاحدیث حسن صحیح غریب لا نعرفه إلاّمن هذا الوجه من حدیث أبی جعفر و هو الخمطیّ39
4-التاج الجامع للأصول فی أحادیث الرّسول الّذی فیه الصحاح الخمس بإستثناء ابن ماجة ینقلُ هذا الحدیث عن عثمان بن حنیف، و فی هذا الکتاب باب تحت عنوان یجوز التواسل إلی الله بأحبّائه، و ینقل روایة تدلّ علی جواز التواسل فی هذا الباب40
و فی غایه الأموال (وهوشرح التاج الجامع) جاء فی ذیل الحدیث: «بسندحسن صحیح»، ثم یقول:«فهذه النصوص الصحیحة تفیدأنّ التوسل إلی الله بالصالحین جائزبل هو مطلوب فی الشّدائد و المشاهد فی التقرّب إلی الملوک بمن یحبّونه یؤیّد ذلک و تقدّم فی کتاب النیّة أنَّ أصحاب الغار توسلّوا إلی الله بصالح أعمالهم فأجابهم الله فإذا ثبت التوسّل بصالح العمل فأولی وأفضل و أعلی بالصّالحین الّذین هم مصدر الصالحات کلّها بل هم محلّ نظر الله فی الأرض و فی السمآء کما فی الحدیث القدسّی ما وسعنی عرشی و لافرشی ولا سمائی ولاأرضی ولکن وسعنی قلب عبدی المؤمن، والإنصاف خیر من التشیع للمذهب والرجوع للحق فضیلةومع هذا فلتحقیق هذاالموضوع مؤلفات خاصة منها مؤلف لصاحب الفضیلة الشیخ محمد حسنین العدوی وکیل الأزهر ومدیرالمعاهد سابقا ومنها فتاوی لصاحب الفضیلة الشیخ یوسف الدجوری من کبارالعلماء فی مجلة نورالإسلام».
البحث فی دلالةالحدیث:
الحدیث المذکور له دلالة واضحة علی استحباب التوسل برسول الله لأن الرسول هکذا علم الرجل الضریرأن یقول فی دعائه:«اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبیک محمد نبی الرحمة».
فالرجل الضریر بهذه الكلمات و بأمررسول اللهتوسل به، وجملة:«نبیک محمد»، متعلقة بفعلین الاول: «أسالک»، والثانی:«أتوجه إلیك»، یعنی أتوسل واتوجه إلیک بواسطة نبیک، ثم بأمرمن الرسول وبتعلیم منه یخاطب النبیویقول:«یامحمدإنی أتوجه بک إلی ربی»، یعنی أنا أتوجه بواسطتک إلی الله، وهذا یدل علی أن الرسول فی جمیع هذه العبارات هو وسیلة والواسطة إلی الله سبحانه وتعالی وإذاأمعناالنظر فی مفردات هذا الدعا ینکشف لنا أن المراد من التوسل هو التوسل بشخص رسول الله (ص:
الف: لفظ «نبیک محمد نبی الرحمة»،
ب: یخاطب النبی (ص:«یامحمدإنی أتوجه بک إلی ربی»،
ج: جملة «وشفعه فی:أی اللهم إقبل شفاعته فی، أوإجعله شفیعاإلی»،
فی هذه الجملة أیضاالمراد هو النبی بشخصه وفی هذا الدعا یطلب الرجل الضریر من الله عزوجل أن یجعل النبی واسطة لقضاء حاجته،
فالحصیلة من هذا المبحث تکشف لنا أن المراد هو وساطة النبی بشخصه ولیس دعا النبی، خلافا إلی بعض الشخصیات التی تقول أن المراد هو دعاء النبی ولیس النبی بنفسه، کما صرح بذلک صاحب کتاب التوصل الی الحقیقة التوسل
حیث یقول أن دلالة الحدیث تشیر إلی أن المراد من توسل الضریر بالنبی، هو التوسل بدعاء النبی ولیس النبی بنفسه، فانکشف ممامضی أن الجملات التی تکلم بها الرجل الضریر هی ناظرة إلی توسله بشخص النبی ولیس دعاء النبیو لو کان المراد هو دعاء النبی لقال الضریر:«أتوسل وأتوجه بدعاء نبینا محمد»، فإذا قلنا أن کلمة الدعاء مقدرة هذا خلاف الظاهر ولیس له وجها فی المقام.
وبما أن صاحب التوصل الی الحقیقه التوسل یستدل بهذه الجملة وهی وأن الضریر طلب من الرسول أن یدع له وقال:«أدع الله أن یعافینی»، وقال الرسول فی جوابه:
«إن شئت دعوت وإن شئت صبرت»، فأصر الرجل الضریر علی الدعاء، وأیضا قوله:«اللهم شفعه فی»، نردوا علیه بالأدلة التالیة.
نقول:أن فی ما نحن فیه توجد مسألتین:
المسالةالاولی:هی حوار النبی مع الرجل الضریر.
المسالة الثانی:هی تعلیم النبی الدعاء للضریر.
فموردالاستدال هو لیسی الحوار الذی حدث بین الضریر والنبی، لأن فی هذا الحوار الرجل الضریر طلب من الرسول أن یدع له وأصر علیه علی هذا الأمر، هذا کل ما حدث فی الحوار، ولم یوجد هناک أی دلیل علی أن النبی أخذ یدع إلی الضریر بل النبی علم الضریر الدعاء الذی ذکرناه آنافا وحول أمر الدعاء إلی الضریر،
أما مورد الإستدلال فی المسألة الثانیة؛ یعنی الدعاء الذی علمه النبی إلی الضریر وعمل به حتی شفی من مرضه، ففی هذا الدعاء كما بینا أن الضریر توسل بالنبیولیس بدعاء النبی.
البته هذا لا ینافی بأن الرسول یدع إلی هذا الشخص ویکون واسطة و شفیعا له، لکن موردالبحث هو أن طبق هذا الحدیث الصحیح، أن الشخص إذا قال:«اللهم إنی أتوجه وأتوسل بنبیک محمد نبی الرحمة»، إضافة علی أن لم یکن فیه إشکال یکون بتعلیم وبأمر من رسول الله.
وإذا تاملنا فی مامضی ینکشف لنا أن کلمة:«وشفعه فی»، التی استدل بها صاحب التوصل إلی حقیقة التوسل علی أن المراد بها هو دعاء النبی ولیس النبی، غیر صحیحة فی الإستدلال لأنهاتکون تتمة لدعاء الضریر.
فنستنتج أن هذا الحدیث هو من الأحادیث الصحیحة التی تشیر إلی جواز التوسل، بل إستجاب التوسل بالنبی فی حیاته ولم یکن فیه أی إبهام سواء من ناحیة السند أو الدلالة.
الحدیث الثانی:وهوالحدیث الذی روی عن عبدالملک بن هارون بن عنترة عن أبیه عن جده، وهوأن أبابکر جاءالی النبی وشکی إلیه سوءحفظه للقران؛ بأنه یتعلم القرآن ولکن لم یحفظه، فأمره النبی الأاکرمان یقرأ هذا الدعاء:«اللهم إنی أسألک بمحمد نبیک وإبراهیم خلیلک وبموسی نجیک وعیسی روحک وبتوراة موسی وإنجیل عیسی وفرقان محمد وبکل وحی أوحیته وقضاء قضیته»،
یقول ابن تیمیه:هذا الحدیث نقله کبار العلماء الذین یؤلفون الکتب العلمیة فی الیل والنهار منهم إبن السنی وابی نعیم، وأیضا رواه أبو الشیخ الإصبهانی فی کتاب فضائل الأاعمال، وکما رواه زرین بن معاویة فی جامعه، وایضا نقله إبن الأثیر فی جامع الأصول ولم ینسبوه هائولاء الشخصین إلی کتاب من کتب المسلمین».41

الحدیث الثالث: موسی بن عبدالرحمن الصنعانی، بسنده عن ابن عباس ذکر أنه قال:من أراد أن یکون حافظا للقران، علیه أن یکتب هذا الدعاء:«اللهم إنی أسالک بأنک مسئول لم یساًل مثلک ولایساًل

پایان نامه
Previous Entries پایان نامه ارشد درمورد وتعالی، فإنها، التوسّل، الوسیلة Next Entries پایان نامه ارشد درمورد كان، الآیة، الروایة، هناك