پایان نامه ارشد درمورد الوافی بالوفیات

دانلود پایان نامه ارشد

– عز وجل – خص محمدا وأمته بذلک. قال: وحسن إسلامهما.
قال: ثم قلت لهما فی الجمعة والجماعة، فقالا: ذلک واجب؟ قلت: نعم فاسألا الله تعالی وادعوا أن یخرجنا من هذا التیه إلی أقرب الأماکن.
فدعوا، فبینا نحن نسیر إذا نحن ببیوت قد أشرفنا علیها، فإذا هی بیت المقدس.
قال: فدخلنا المسجد، وأقمنا أیاما، ثم تجدد لی سفر ففارقتهما، وقد ملئ قلبیفرحا بإسلامهما وبصحة توسلی بالنبی، وأنه غیاث الصادقین فی محبته، السالکین خلفه فی صدقه مع ربه وصحة الاعتماد علیه.
فانظر أرشدک الله کیف بصدق التوسل به جری ما جری، من حصول الکرامات من نبع الماء والطعام والاهتداء، فله عز وجل المنة علی ما أکرمنا به، وعلی ما وهب الأولیاء من آثار معجزاته. 430
قصة سفیان الثوری مع المصلی علی النبی وسلم فی الطواف
وقال سفیان الثوری: بینا أن أطوف بالبیت، وإذا أنا برجل یرفع قدما ولا یضع أخری، إلا وهو یصلی علی النبی، فقلت: یا هذا إنک ترکت التسبیح والتهلیل، وأقبلت علی الصلاة علی النبی، فهل عندک من هذا شئ، فقال لی: من أنت؟ قلت: سفیان الثوری، فقال: لولا أنک غریب فی أهل زمانک، لما أخبرتک عن حالی، ولما أطلعتک علی سری.
ثم قال: خرجت أنا ووالدی حاجین إلی بیت الله الحرام وإلی زیارة سید الأنام، حتی إذا کنا ببعض المنازل مرض والدی، فعالجته فمات، فلما مات اسود وجهه فغلبتنی عینای من الهم، فنمت فإذا أنا برجل لم أر أجمل منه ولا أنظف ثوبا ولا أطیب رائحة منه، فدنا من والدی وکشف عن وجهه وأمر یده علیه، فعاد وجهه أبیض، ثم ذهب، فتعلقت بثوبه وقلت له: یا عبد الله من أنت الذی من الله عز وجل – علی وعلی والدی بک فی دار الغربة، لکشف هذه الکربة؟
فقال: أو ما تعرفنی أنا محمد بن عبد الله صاحب القرآن. أما إن والدک کان مسرفا علی نفسه، ولکنه کان یکثر الصلاة علی، فلما نزل به ما نزل استغاث بی، وأنا غیاث من أکثر الصلاة علی.
قال: فانتبهت فإذا وجه والدی قد ابیض.
فانظر أرشدک الله – عز وجل – إلی جلاله وتعظیمه فی حیاته وبعد وفاته، کیف أغاث من استغاث به حتی فی البرزخ؟
فهو - کما قیل:
غیاث لملهوف وغیث لامل * وعین لظمآن وعون لذی جهد له فوق إیوان الزمان مراتب * یقصر عنها الأنبیاء أولو المجد فموسی وعیسی والخلیل ونوحهم * یقولون طه منتهی السؤل والقصد حوی قصبات السبق من قبل آدم * وکهلا وأیام الطفولة فی المهد به طیبة طابت ولاغرو قد حوت * طبیب قلوب الخلق من مرض الجحد فلولاه ما اشتاقت قلوب نفیسة * إلی الشیح من أرض الحجاز ولا الرند ولا ذکرت سلع ونعمان والنقا * ولا استعذبت من شدة الوجد للوجد. 431
الواقدی ینقل القصه التالیه:
(… و ابتلی المسلمون عند فتح دیر ابی القدس حین قاتلوا الروم مع کثرتهم، فخرج کمین عظیم و غاب المسلمون فی اوساطهم و لم یبق من المسلمین أحد غیر جریح من المشرکین، فالتجأ عبدالله بن جعفر إلی ربّه و کان صاحب رایة و قال فی دعائه: یا من خلق خلقه و ابلی بعضهم ببعض، و جعل ذلک محنة لهم، أسألک بجاه محمد النبی إلاّ ما جعلت لنا من امرنا فرجاً و مخرجاً)432
المطلب الخامس: التوسل بالصحابه
1-التوسل بأبی أیوب الانصاری
«ابوبکر الدینوری» عن «احمد بن مروان دینوری مالکی»، وهو عن «احمد بن علی مقرئ»، وهوعن «عبدالملک بن قریب بن عبدالملک اصمعی»، وهو عن ابیه «قریب»، و هوعن ابیه «عبدالملک بن علی بن اصمع» نقل أنه قال: «انّ أبا أیوب الأنصاری و هو خالد بن زید غزا بلاد الروم، فمات بالقسطنطنیة، فقُبِر مع سور المدینة و بنی علیه، فلمّا اصبحوا اشرف علیهم الروم فقالوا: یا معشر العرب! قد کان لکم اللیلة شأن؟! فقالوا: مات رجل من اکابر اصحاب رسول الله، و والله لئن نُبِشَ لا ضُرِبَ بناقوس فی بلاد العرب. قال: و کان الروم إذا امحلوا کشفوا عن قبره فأمطروا.»433
و أیضاً ینقل «ابن قاسم» عن مالک أنه قال:
«بلغنی عن قبر أبی‌أیوب انّ الروم یستصحون به و یستسقون»434
و أیضاً أخرج ابن سعد فی الطبقات: «وتوفی ابو ایوب عام غزا یزید بن معاویة بن ابی سفیان القسطنطینیة فی خلافة ابیه سنة اثنتین وخمسین وصلی علیه یزید بن معاویة، وقبره باصل القسطنطینیة بارض الروم، فلقد بلغنی ان الروم یتعاهدون قبره ویرمونه ویستسقون به اذا قحطوا»435
ونقل ذلک الحاکم فی المستدرک، بلفظ: «وقبره باصل حصن القسطنطینیة بارض الروم فیما ذکر یتعاهدون قبره ویزورونه ویستسقون به اذا قحطوا»436
وفی سیر اعلام النبلاء یقول: «وعن الاصمعی عن ابیه ان ابا ایوب الانصاری قبر مع سور القسطنطینیة وبنی علیه فلما اصبحوا قالت الروم: یا معشر العرب، قد کان لکم اللیلة شان. قالوا: مات رجل من اکابر اصحاب نبینا، والله لئن نبش لا ضرب بناقوس فی بلاد العرب. فکانوا اذا قحطوا کشفوا عن قبره فأمطروا»437
وفی الوافی بالوفیات وهو یتحدث عن وصیة ابی ایوب الانصاری فقال: «وانطلقوا بجنازته الی جانب حائط القسطنطینیة، فدفن ثم صلی علیه یزید، وکان الروم یتعاهدونه ویرمونه ویستسقون اذا قحطوا»438
وفی البدایة والنهایة: قال الواقدی: «مات ابو ایوب بارض الروم سنة ثنتین وخمسین ودفن عند القسطنطینیة، وقبره هناک یستسقی به الروم اذا قحطوا. وقیل: انه مدفون فی حائط القسطنطینیة وعلی قبره مزار ومسجد وهم یعظمونه»439
وقال ابن عبد البر فی الاستیعاب: «وقد قیل: ان الروم قالت للمسلمین فی صبیحة دفنهم لابی ایوب: لقد کان لکم اللیلة شان عظیم؟
فقالوا: هذا رجل من اکابر اصحاب نبینا وسلم واقدمهم اسلاما، وقد دفناه حیث رایتم، والله لئن نبش لا ضرب لکم ناقوس ابدا فی ارض العرب ما کانت لنا مملکة. وروی هذا المعنی أیضاً عن مجاهد. قال مجاهد: کانوا اذا امحلوا کشفوا عن قبره فمطروا»440
وقال الذهبی فی تاریخ الاسلام: «ثم انه غزا الروم مع یزید بن معاویة ابتغاء ما عند الله، فتوفی عند القسطنطینیة فدفن هناک وامر یزید بالخیل فمرت علی قبره حتی عفت اثره لئلا ینبش ثم ان الروم عرفوا مکان قبره فکانوا اذا امحلوا کشفوا عن قبره فمطروا»441
2- اهل الشام و توسلهم بأمّ حرام
ابن عساکر عن ابونعیم الحافظ نقل أنه قال:
«امّ حرام بنت ملحان الانصاریة خاله انس بن مالک، کانت تحت عبادة بن الصامت، و خرجت معه فی بعض غزوات البحر و ماتت بالشام و قبرت بقبرس و أهل الشام یستسقون بها یقولون: قبر المرأة الصالحة». 442
والحصیلة مما تقدم فی مبحث التوسل فی ضوء سیرة المسلمین
أنّ سیرةالمسلمین كما ذكرنا منها توسّل الصّحابةوالتابعین، وتوسّل ائمّة العامّة وعلمائهم، وأیضا أقوال علماء العامّة فی مشروعیة التوسّل، والقصص التاریخیة الدّالة علی مشروعیة التوسّل، وأیضا توسل النّاس بالصّحابة، تثبت مشروعیة التوسّل، وبما أنّنا ذكرنا هذه المطالب من مصادر العامّة وحیث أنّ منكری التوسّل أی الوهّابیة، لا یجوّزون التوسّل بذوات ومقامات الأولیاء، وبما أنّهم یدعون من أبناء العامة، فذكرنا هذه المطالب من مصادر العامّة الدّالة علی مشروعیة التوسّل فی سیرة المسلمین، تثبت لهم مشروعیة التوسل ولا یبقی أی إبهام فی هذا المجال .

و الحصیلة من کلّ ما تقدّم من مباحث هذه الرسالة
إتضح لنا من مجموع ما تقدم أن ألادله وألشبهات التی یطرحها الوهابیه هی غیر مستنده الی القران والسنه وهی منافیه الی معتقدات عموم المسلمین حیث رأینا کما تقدم، مشروعیة التوسل بلایات القرانیه والروایات الصحیحه و أیضاً سیرت المسلمین الداله علی هذه المشروعیة ومنها توسل أئمه العامه وعلمائهم فإذا الوهابیه کما یدعون أنهم من أهل السنه، علیهم ان ینظرون إلی توسل أئمتهم وعلمائهم، فهذه الادله تثبت مشروعیة التوسل، وعلی الذین یکفرون الاخرین ان ینظروا فی تاریخ المسلمین الصحیح، ویرون الکتب التی ألفت فی رد معتقداتهم الباطله من قبل علماء العامه والخاصه حتی لا یکفروا الاخرین بغیر ذنب وان لا یستحلوا دماء الابریاء من المسلمین.

المصادر
القرآن الکریم.
الصحیفه السجادیه
1. ابن الجوزی، زاد المسیر، بیروت، مکتب الاسلامی، 1404ه‍. ق.
2. ابن تیمیة الحرانی الحنبلی الدمشقی، تقی الدین أبو العباس أحمد بن عبد الحلیم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبی القاسم بن محمد، قاعدة جلیلة فی التوسل والوسیلة، المحقق: ربیع بن هادی عمیر المدخلی، مکتبة الفرقان – عجمان الطبعة: الأولی (لمکتبة الفرقان) 1422هـ – 2001هـ
3. ابن قدامه، المغنی، بیروت، دار الفکر، 1405ه‍. ق.
4. ابن منظور، لسان العرب، الطبعه الاولی، بیروت، دار صادر.
5. الأشقودری الألبانی، أبو عبد الرحمن محمد ناصر الدین، بن الحاج نوح بن نجاتی بن آدم، التوسل أنواعه وأحکامه، المحقق: محمد عید العباسی، مکتبة المعارف للنشر والتوزیع – الریاض، الطبعة: الطبعة الأولی 1421 هـ – 2001 م.
6. الأصبهانی، أبو نعیم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسی بن مهران، حلیة الأولیاء، بیروت، دار الکتاب العربی، 1405ه‍. ق.
7. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ، تاریخ أصبهان، المحقق: سید کسروی حسن، دار الکتب العلمیة – بیروت، الطبعة: الأولی، 1410 هـ-1990
8. الالبانی، محمد ناصر الدین، سلسلة الاحادیث الضعیفة، الریاض، دار التعارف للنشر و التوزیع.
9. ـــــــــــــــــــــــــــ، سلسلة الأحادیث الصحیحة، الریاض، دار التعارف للنشر والتوزیع.
10. ـــــــــــــــــــــــــ، شرح العقیدة الطحاویة، المکتب الإسلامی – بیروت، الطبعة: الثانیة – 1414
11. الألوسی البغدادی، أبی الفضل شهاب، روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم والسبع المثانی، دار إحیاء التراث العربی، مکان النشر: بیروت
12. الانصاری القرطبی، ابی عبد الله محمد بن احمد، تفسیر الجامع لاحکام القرآن، طبع دار احیاء التراث العربی، بیروت-لبنان.
13. البرمکی الإربلی، أبو العباس شمس الدین أحمد بن محمد بن إبراهیم بن أبی بکر ابن خلکان، وفیات الاعیان وأنباء أبناء الزمان، ‌دار الکتب العلمیة-بیروت، 1419ه‍.
14. بن باز، عبدالعزیز بن عبدالله، مجموع الفتاوی و المقالات المتنوعة، بیروت، جمعیة احیاء التراث الاسلامی، 1420ه‍. ق.
15. التفتازانی، سعد الدین مسعود بن عمر بن عبد الله، شرح المقاصد فی علم الکلام، دار المعارف النعمانیة، سنة النشر 1401هـ – 1981م، مکان النشر باکستان
16. التمیمی، محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن مَعْبدَ، الثقات، طبع بإعانة: وزارة المعارف للحکومة العالیة الهندیة
17. الثعالبی، أبو زید عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف، الجواهر الحسان فی تفسیر القرآن، المحقق: الشیخ محمد علی معوض والشیخ عادل أحمد عبد الموجود، دار إحیاء التراث العربی – بیروت الطبعة: الأولی – 1418 هـ
18. الحاجی خلیفه، کشف الظنون، بیروت، دار الفکر، 1419ه‍. ق.
19. الحصنی الدمشقی، ابن ابی بکر، دفع الشبه عن الرسول والرساله، (ت 829ه‍)الطبعه الاولی عام (1433ه‍. ق.) بتحقیق: السیدمحمد رضاالحسینی الجلالی، دارمشعر، المطبعه مشعر قسم: التراجم والطبقات
20. الخُسْرَوْجِردی الخراسانی، أحمد بن الحسین بن علی بن موسی، دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشریعة، دار الکتب العلمیة – بیروت، الطبعة: الأولی – 1405 هـ
21. الخلیلی القزوینی، الارشاد فی معرفة علماء الحدیث، تحقیق: محمد سعید عمر ادریس، الریاض: مکتبه الرشد، الطبعه الاولی (1409ه‍).
22. الدارمی، عبدالله بن عبدالرحمن أبو محمد، سنن الدارمی، دار الکتاب العربی – بیروت، الطبعة الأولی، 1407، تحقیق: فواز أحمد زمرلی , خالد السبع العلمی
23. الدمشقی الصالحی، علاء الدین أبو الحسن علی بن سلیمان المرداوی، الإنصاف فی معرفة الراجح من الخلاف علی مذهب الإمام أحمد بن حنبل، دار إحیاء التراث العربی بیروت ــ لبنان، الطبعة: الطبعة الأولی 1419هـ.
24. الدمشقی، ابن کثیر، تفسیر القرآن العظیم، بیروت، دار الفکر، 1404ه‍. ق.
25. الدینوری الشافعی، احمد بن محمدبن اسحاق، عمل الیوم و اللیله، تحقیق: کوثرالبرنی، دارالقبله للثقافه الاسلامیه ومؤسسه علوم القران –جده/بیروت.
26.

پایان نامه
Previous Entries پایان نامه ارشد درمورد أحد، فإذا، الشیخ، السید Next Entries پایان نامه ارشد درمورد حسام الدین، جمال الدین