پایان نامه ارشد درباره زمان گذشته، امام رضا ع

دانلود پایان نامه ارشد

مدرسي، ميراث مكتوب شيعه، ص 130.
269. ر.ك: نوبختي، همان، ص ۵۹-60.
270. ‌کشي، رجال، ج 2، ص 436.
271. ر.ك: نوبختي، همان، ص ۴۱.
272. عجلي، احمد بن‌عبدالله، معرفة الثقات، مدينه منوره، مكتبة الدار، 1405ق، ج ۱، ص ۲۶۴.
273. شيعي غالي در زمان گذشته و عرف آنان کسي بود که به شخصيت‌هايي همچون عثمان، زبير، طلحه، معاويه و گروهي از محاربان با علي دشنام مي‌داد (ذهبي، ميزان الاعتدال، ج ۱، ص ۶).
274. مسلم، صحيح: ج ۱، ص ۱۵؛ عقيلي، الضعفاء الکبير، ج ۱، ص ۱۹۴؛ ابن‌عدي، الکامل في ضعفاء الرجال، ج ۲، ص ۱۱۹؛ زركلي، الأعلام، ج ۲، ص ۱۰۵؛ نيز: مدرسي، همان، ص 135.
275. ابن‌حبان، المجروحين، ج ۱، ص ۲۰۸.
276. اشعري، مقالات الاسلاميين، ص ۱۵.
277. براي نمونه‌هايي از روايات امامان معصوم عليهم‌السلام در باب رجعت ر.ك: علي بن‌ابراهيم، تفسير القمي: ۲/۲۵۸، ۲۵۹؛ حلي، حسن بن‌سليمان، مختصر بصائر الدرجات، نجف، مطبعة الحيدريه، 1370ق، ص ۱۷، ۲۶، ۳۲ـ۳۴، ۴۰، 47، ۴۸، ۱۷۷؛ مجلسي، بحار الأنوار، ج ۵۳، ص ۳۹ـ۱۴۴.
278. عقيلي، همان، ص ۱۹۳.
279. ابن‌معين، يحيي بن‌معين بن‌عون، تاريخ ابن‌معين، تحقيق عبدالله احمد حسن، بيروت، دار القلم، [بي‌تا]، ج ۱، ص۲۰۷؛ بخاري، التاريخ الکبير، ج ۲، ص ۲۱۱؛ ابن‌عدي، همان، ص ۱۱۳ـ۱۱۵؛ ذهبي، ميزان الاعتدال، ج ۱، ص ۳۸۰ـ۳۸۲؛ ابن‌حجر، تهذيب التهذيب، ج ۲، ص ۴۳.
280. ابن‌سعد، الطبقات الکبري، ج ۶، ص ۳۴۵؛ عجلي، همان؛ ابن‌حجر عسقلاني، شهاب‌الدين احمد بن‌علي، طبقات المدلسين، تحقيق عاصم بن‌عبدالله القريوني، اردن، عمان،‌ مكتبة المنار، [بي‌تا]، ص ۵۳.
281. ر.ك: ابن‌معين، همان، ص 216.
282. ذهبي، ميزان الاعتدال، ج 1، ص 382.
283. ابن‌حجر، همان.
284. همان: ۳۸۰.
285. نجاشي، رجال، ص 128؛ ابن‌غضائري، رجال، ص 110.
286. ابن‌غضائري، همان، ص 74 و 110؛ نجاشي، همان و ص 287؛ حلي، خلاصة الاقوال، ص 378.
287. ابن‌غضائري، همان، ص 88 و 110؛ نجاشي، همان، ص 128؛ حلي، همان، ص 407.
288. ر.ك: كشي، رجال: 2/664؛ ابن‌غضائري، همان، ص 89 و 110؛ نجاشي، همان و ص 421.
289. براي نمونه گزارش‌هايي درباره اين افراد، ر.ك: ابن‌غضائري، همان، ص 88؛ نجاشي، همان، ص 287، 421؛ كشي، رجال، ج 2، ص 664.
290. اشعري، مقالات الاسلاميين، ص ۸؛ بغدادي، الفرق بين الفرق، ص ۲۲۰؛ ابن‌حزم، الفصل، ج 4، ص 184؛ حميري، الحور العين، ص 222؛ صفدي، الوافي بالوفيات، ج ۳، ص ۲۴۴.
291. تشيع در مسير تاريخ، ص 349.
292. Madelung, “DJABIR ALـDJUFI”, p. 232.
293. نوبختي، فرق الشيعه، ص 34-35؛ مدرسي، ميراث مكتوب شيعه، ص 135.
294. در بحث اعتبار رجالي جابر، ذيل غلو در تشيع برخي از اين اتهام‌ها آورده شده است.
295. ر.ك: سبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج ۱، ص ۳۰۸-۳۰۹؛ صفري، «جابر بن‌يزيد جعفي»، ۱۸۳.
296. ر.ك: نوري، خاتمة المستدرك، ج ۴، ص ۲۱۲، ۲۱۶.
297. درباره برخي از رواياتي كه غاليان به جابر نسبت داده‌اند ر.ك: مدرسي، همان، ص 134.
298. براي نمونه ر.ك: كليني، كافي، ج 1، ص 396؛ طبري شيعي، دلائل الامامه، ص 92-93، 103-104، 212، 220، 224-226، 241-242؛ طبري شيعي، محمد بن‌جرير بن‌رستم، نوادر المعجزات في مناقب الائمة الهداة عليهم‌السلام، قم، مؤسسة الامام المهدي عليه‌السلام، 1410ق، ص 90-92، 96-98، 135، 136.
299. براي نمونه: خصيبي، حسين بن‌حمدان، الهداية الكبري، چاپ چهارم، بيروت، البلاغ، 1411ق، ص 128-129، 160، 215-216، 226-232، 239-240.
300. براي نمونه: همان، ص 41-43، 70-73، 124-125، 153-154.
301. ر.ك: حضرمي، جعفر بن‌محمد، اصل، در الاصول الستة عشر، چاپ دوم، قم، دار الشبستري، 1405ق، ص 68؛ كليني، همان، ص 442.
302. براي نمونه اين پيش‌گويي‌ها ر.ك: (قيام ابوالسرايا) اصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص 348؛ (دفن امام رضا عليهم‌السلام در خراسان) صدوق، امالي، ص 119؛ (حفر كانال آب كوفه در زمان منصور عباسي) خصيبي، همان، ص 128-129؛ راوندي، الخرائج و الجرائح، ج 2، ص 754-755 (اين روايت را كشي نيز آورده است،‌ رجال، ج 2، ص 449)؛ (امارت منصور بن‌جمهور بر كوفه) كليني، همان، ص 396-397. در تاريخ يعقوبي نيز ماجراي ملاقات قحطبه، يكي از رجال دولت عباسي، با جابر جعفي و پيش‌گويي جابر از آينده وي نقل شده است (ج 2، ص 343-344).
303. ر.ك: مدرسي، همان.
304. ر.ك: لالاني، نخستين انديشه‌هاي شيعي، ص 149-150؛ محمدجعفري، تشيع در مسير تاريخ، ص 349-350.
305. ر.ك: شهرستاني، الملل و النحل، ج 1، ص 167؛ بغدادي، الفرق بين الفرق، ص 62؛ نوبختي، فرق الشيعه، ص 67 به بعد.
306. اين احاديث،‌ به احتمال فراوان از افزوده‌هاي غلات در روايات جابر هستند (آقابزرگ طهراني، الذريعه، ج 26، ص 66).
307. ر.ك: نوبختي، همان، ص 93-94؛ طوسي، محمد بن‌حسن، الغيبة للحجه، تحقيق عبادالله تهراني و علي‌احمد ناصح، قم، دار المعارف الاسلاميه، 1411ق، ص 398-399.
308. براي نمونه: مفضل جعفي، الهفت الشريف من فضائل مولانا جعفر الصادق عليه‌السلام، تحقيق مصطفي غالب، بيروت: دار الاندلس، 1964م، ص 14، 95، 168؛ خصيبي، همان، ص 41، 65، 160، 195، 239، 339، 376، 377، 381.
309. هالم، هاينتس، الغنوصية في الاسلام، ترجمه رائد الباش، كلن: منشورات الجمل، 2002م، ص 213؛ فان‌اس، علم الكلام و المجتمع، ج 1، ص 418. البته در آثار غيرنصيري، جابر باب امام باقر (عليه‌السلام) معرفي شده است، براي نمونه: ابن‌شهرآشوب، مناقب، ج 3، ص 340.
310. مفضل جعفي، همان، ص 14.
311. درباره وي ر.ك: منصف بن‌عبدالجليل، الفرقة الهامشية في الاسلام: بحث في تكون السنية الاسلامية و نشأة الفرقة الهامشية و سيادتها و استمرارها، بيروت: دار المدار الاسلامي، 2005م، ص 135-136.
312. درباره اين كتاب ر.ك: همان: 189-192.
313. طبراني نصيري، ميمون بن‌قاسم، سبيل راحة الارواح و دليل السرور و الافراح الي فالق الاصباح المعروف بمجموع الاعياد، تصحيح ر. اشتروطمان، در مجله الاسلام، جلد 27، هامبورگ، 1943-1944م، ص 6و7؛ منصف بن‌عبدالجليل، همان، ص 602.
314. «و جابر جبرت به قلوب العارفين»‌ (طبراني، همان، ص 159).
315. ر.ك: همان، ص 6، 12، 15، 131، 164، 197، 206؛ هالم، همان، ص 92،
316. طبراني، همان، ص 32.
317. طور: 9.
318. طبراني، همان، ص 9.
319. اين گفت‌وگو با عنوان «شرح السبعين الذين لاينجبون و نعت نعوتهم و اجناسم و اصنافهم» آمده است. همان، 28-49.
320. منصف بن‌عبدالجليل، همان، ص 543-544.
321. نجاشي (رجال، ص 67) و ابن‌غضائري (رجال، ص 54) حسين بن‌حمدان را فاسد المذهب خوانده‌اند.
322. درباره اين كتاب ر.ك: صادقي، علي‌اشرف، «ام الكتاب»،‌ دايرة المعارف بزرگ اسلامي، ج 10، تهران، مركز دايرة المعارف بزرگ اسلامي، 1380، ص 232-234.
323. ر.ك: هالم، همان، ص 99-135.
324. شايد مراد جعفر بن‌ابراهيم جعفي باشد كه نامش در شمار اصحاب امام باقر (عليه‌السلام) آمده است، طوسي، رجال، ص 129.
325. صعصعه از اصحاب اميرالمؤمنين (عليه‌السلام) بود و امام باقر (عليه‌السلام) را درك نكرد (طوسي، رجال، ص 69؛ برقي، رجال، ص 5).
326. «مستنيرون» (هالم، همان، ص 96-97).
327. همان، ص 97.
328. ساخت‌ جملات‌، اصطلاحات‌ و تعبيرات‌ اين كتاب فارسى‌ است‌ و اين‌ نكته‌ عربى‌ بودن‌ اصل‌ آن‌ را منتفى‌ مى‌سازد. زمان‌ تأليف‌ كتاب‌ پايان‌ قرن‌ پنجم و يا قرن‌هاي‌ چهار و پنج قمري‌ است‌. محل‌ تأليف‌ آن نيز‌ جنوب‌ بين‌النهرين‌ يا شام‌، يا به‌ احتمال‌ قوي‌ نزديكي‌هاي‌ خليج‌ فارس‌ است‌ (علي‌اشرف صادقي، «ام الكتاب»،‌ ص 232-234).
329. نعمه، عبدالله، هشام بن الحکم، بيروت، دار الفکر، 1405ق، ص 164.
330. سید مرتضی، الذخیرة فی علم الکلام، تحقيق سيد احمد حسيني، قم،‌ مؤسسة‌ النشر الاسلامي، 1411ق، ص 154-185.
331. بغدادی، الفرق بین الفرق، ص 111.
332. وَ ما كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا.
333 – اشعری، مقالات الاسلاميين، ص 51-52.
334. صدوق، خصال، ج 2، ص 516.
335. طوسي، امالي، ص 232-233.
336. صدوق، كمال الدين و تمام النعمه، ج 1، ص 256.
337. صدوق،‌ محمد بن‌علي، التوحيد، تحقيق هاشم حسيني، قم: جامعه مدرسين، 1398ق، ص 66-67.
338. برقي، المحاسن، ج ‏1، ص 34، 50؛ صدوق، التوحيد، ص 21؛ صدوق، ثواب الأعمال و عقاب الأعمال، ص 2-8.
339. صدوق، التوحيد، ص 93-94، 136.
340. كليني، الكافي، ج ‏8، ص 22.
341. همان، ص 18.
342. صدوق، التوحيد، ص 66-67.
343. كليني، همان.
344. مجلسي، محمدباقر، مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، تحقيق هاشم رسولي محلاتي، چاپ دوم، تهران، دار الكتب الاسلاميه، 1404ق، ج ‏25، ص 37.
345. برقي، المحاسن، ج ‏1، ص 242؛ صدوق، التوحيد، ص 138، 140.
346. طوسي، امالي، ص 415؛ صدوق، همان، ص 397.
347. كليني، الكافي، ج ‏8، ص170.
348. برقي، همان؛ صدوق، التوحيد، ص 138، 140.
349. كليني، همان؛ برقي، همان؛ صدوق، همان.
350. طوسي، محمد بن‌حسن، مصباح المتهجد و سلاح المتعبد، بيروت، مؤسسة فقه الشيعه، 1411ق، ج ‏1، ص 384.
351. برقي، همان؛ صدوق، همان.
352. صدوق، همان، ص 397.
353. برقي، همان، ص 50.
354. كليني، همان، ج ‏5، ص 370.
355. طوسي، همان.
356. مائده: 64.
357. قمر: 14.
358. رحمن: 27.
359. اشعري، مقالات الاسلاميين، ص 31.
360. همان، ص 32.
361. همان.
362. همان، ص 33.
363. همان.
364. همان، ص 34.
365. همان.
366. همان.
367. همان.
.368 همان، ص35.
369. صدوق، التوحيد، ص 179.
370. مفيد، الاختصاص، 14.
371. براي نمونه: برقي، المحاسن، ج ‏1، ص 242؛ صدوق، همان، ص 138، 140.
372. كليني، الكافي، ج ‏8، ص 18؛ صدوق، امالي، ص 320؛ صدوق، التوحيد، ص 72.
373. كليني، همان، ج، 8، ص 170.
374. كليني، همان، ج ‏1، ص 230.
375. صدوق، التوحيد، 138.
376. كليني، همان، ج ‏8، ص 170.
377. مجلسي، بحار الانوار، ج 4، ص 123.
378. فيض كاشاني، محمد محسن،‌ الوافي، اصفهان، كتابخانه امام اميرالمؤمنين عليه‌السلام، 1406ق، ج 1، ص 507؛ خويي، سيد ابوالقاسم، البيان في تفسير القرآن، چاپ چهارم، بيروت، دار الزهراء، 1395ق، ص 390-392.
379. صدوق، محمد بن‌علي، علل الشرائع، قم، كتاب‌فروشي داوري، 1385، ج ‏1، ص 104ـ106.
380. براي نمونه: كليني، همان؛ برقي، المحاسن، ج ‏1، ص 242؛ صدوق، التوحيد، ص 138، 140.
381. براي نمونه: كليني، همان؛ برقي، همان؛ صدوق، همان.
382. كليني، همان.
383. صدوق، همان، ص 179.
384. صدوق، علل الشرائع، ج ‏1، ص 123-124.
385. كليني، الكافي، ج ‏1، ص 175.
386. صدوق، من لايحضر، ج ‏4، ص 413-415.
387. كليني، همان، ص 271-272.
388. همان، ص 442.
389. صفار، بصائر، ص 15-16.
390. مفيد، الاختصاص، ص 329.
391. صفار، همان، ص 104.
392. كليني، همان، ج ‏1، ص 409.
393. صدوق، علل الشرائع، ج ‏1، ص 123ـ124.
394. طوسي، مصباح المتهجد، ج ‏1، ص 375ـ377.
395. صفار، بصائر، ص 447ـ449.
396. كليني، الكافي، ج ‏1، ص 272؛ صفار، همان، ص 447، 453ـ454.
397. صفار، همان، ص 445ـ446.
398. همان، ج ‏1، ص 8.
399. كليني، همان، ص 212؛ صفار، همان، ص 54ـ56.
400. كليني، همان، ص 230؛ صفار، همان، ص 208، 209.
401. صفار، همان، ص 213، 215.
402. همان، ص 110؛ صدوق، التوحيد، ص 138.
403. صفار، همان، ص 297.
404. كليني، همان، ص 272.
405. همان، ص 396-397؛ مفيد، الاختصاص، ص 67ـ68.
406. صفار، همان، ص 238، 459ـ460.
407. كليني، همان، ج ‏1، ص 438.
408. صفار، همان، ص 514.
409. مفيد، محمد بن‌محمد، امالي، تحقيق حسين ولي و علي‌اكبر غفاري، قم، كنگره شيخ مفيد، 1413ق، ص 42.
410. صفار، همان، ص 144.
411. همان، ص 299، 300؛‌ نيز مفيد، الاختصاص، ص 278.
412. صدوق، امالي، ص 388.
413. صفار، همان، ص 268.
414. همان، ص 294؛ صدوق، التوحيد، ص 159.
415. صدوق، همان،‌ص ‌66-67.
416. صدوق، امالي، ص 119؛ صدوق، محمد بن‌علي، عيون أخبار الرضا عليه‌السلام، تحقيق مهدي لاجوردي، تهران، نشر جهان، 1378ق، ج ‏2، ص 258.
417. صدوق، همان، ص 330.
418. طوسي، امالي، ص 669.
419. صفار، بصائر، ص

پایان نامه
Previous Entries پایان نامه ارشد درباره دانشگاه تهران Next Entries پایان نامه ارشد درباره صدوق،، ‏1،، همان،، امالي،