منابع پایان نامه ارشد درمورد رسول اکرم (ص)، أهل البیت

دانلود پایان نامه ارشد

لیزدادوا إئما ولهم عذابً مهین353» أمن العدل – یابن الطلقاء-354 تخدیرک حرائرک355 و إماءک و سوقک بنات رسول الله(ص) سبایا، قد هتکت ستورهنّ و أبدیت وجوههنّ، تحدوا بهنّ356 الاعداء من بلد الی بلد، و یستشرفهنّ أهل المناقل357، و یتبرزنّ لأهل المنأهل358، و یتصفّح وجوههنّ القریب و البعید، و الشریف و الوضیع، و الدنیء و الرفیع، لیس معهن من رجالهن ولی و لا من حماتهن حمی، عتوّاً منک علی الله، و حجوداً لرسول الله و دفعاً لما جاء به من عند الله و لاغرو منک و لا عجب من فعلک، و أنی ترتجی مراقبة ابن من لفظ فوه اکباد الشّهدا، و نبت لحمه بدماء السعداء، و نصب الحرب لسیّد الأنبیاء و جمع الاحزاب و شهر الحراب، و هزّ السیوف فی وجه رسول الله (ص)، أشد العرب لله حجودا، ًو أنکرهم له رسولاً، و أظهرهم له عدوانا، و أعتاهم علی الرب کفراً و طغیاناً، لا إنها نتیجه خلال الکفر، و ضبُّ359 یجرجر360 فی الصدر لقتلی یوم بدر، فلا یستبطیء فی بغضنا- أهل البیت- من کان نظرُه الینا شنفاً361 و إحناً و أضغاناً362، یُظهرُ کُفره برسول الله (ص) ویُفضَحُ ذلک بلسانه و هو یقول فرحاً بقتل ولده و سبی ذریّته، غیر محتوب ولا مستعظم یهتف باشیاخه :
لأهلّو و اُستهلوا فرحاً و لقالوا یایزیدلاتشُل
منحنیاً علی ثنایا أبی عبدالله وکانت مقبّل رسول الله(ص)ینکثها بمخصَرته363 قد التمع السرور بوجهه. لعمری لقد نکأت القرحة364، و استاصلت الشأفة365، بارإقتک دم سیّد شباب أهل الجنه، و ابن یعسوب الدین و شمس آل عبدالمطلب و هتفت أشیاخک و تقرّبت بدمه الی الکفرة من أسلافک، ثم صرخت بندائک و لعمری لنادیتهم لو شهدوک وشیکا366 تشهدهم و لن یشهدوک ولتودُّ یمینک- کمازعمت-شُلت بک عن مرفقها وجُذّت367، و اُحببت أمک لم تحملک و إیاک لم تلد حین تصیر إلی سخط الله و خاصمک رسول الله(ص)، اللهم خذ بحقنا و انتقم من ظلمنا و احلل غضبک علی من سفک دمائنا و نقض ذمارنا368 و قتل حماتنا و هتک عنا سدولنا369، و فعلت فعلتک التی فعلت و ما فریت إلّا جلّدک370 و ماجزرت371 إلّا لحملک، وسَتِرد علی رسول الله (ص)بما تحملّت من دم ذریته،وأنتهکت من حرمته، و سفکت من دماء عترته و لحمته، حیث یجتمع به شملهم، و یلمّ به شعثهم372 و سینتقم من ظالمهم،ویأخذ لهم بحقهم من أعدائهم،فلا يَستفزنک الفرح بقتلهم«ولاتحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله أموتاً بل أحیاناً عند ربهم یرزقون فرحین بما اتاهم الله من فضله»373 حسبک بالله ولیّا و حاکما، و برسول الله (ص) خصماً و بجبرائیل (ع) ظهیراً و سیعلم من بوأک و مکنک من رقاب المسلمین أن «بئس للظالمین بدلاً» و ایکم شر مکاناً و أضل سبیلا. و ما استصغاری قدرک374 و لا استعظامی تقریعک375 توهماً لانتجاع الخطاب376 فیک بعد أن ترکت عیون المسلمین-به- عبری وصدورهم–ندذکره- حرّی فتلک قلوب قاسیة و نفوس طاغیة، و اجسام محشّوة بسخط الله(جل جلاله) و لعنة الرسول(ص) قد عشش فیها الشیطان و فرّخ و من هناک مثلک ما درج، فالعجب کل العجب لقتل الاتقیاء و اسباط الانبیاء و سلیل الاوصیاء بأیدی الطلقاء الخبیثة و نسل العهرة الفجرة377!! تنظف اکفهم من دمائنا378، و تتحلب أفواههم من لحومنا379 تلک الجثث الزاکیة علی الحِبوب الضاحیة380 تنتابُها العواسل381 و تُعفرّها أُمهات الفواعل382 فلن اتخذتنا مغنماً383 لتجد بنا -وشیکاً-. مَغرماً384حین لا تجد الّا ما قدّمت یداک و ما الله بظلاّم للعبید فإلی الله المشتکی و المعوّل385، والیه
الملجأ و المومّل، ثمّ کد کیدک و اجهد جهدک فوالله الذی شرفنا بالوحی و الکتاب و النبوة و الانتخاب، لاتدرک امدنا386 و لا تبلغ غایتنا و لا تمحو ذکرنا و لایرحض عنک عارها387، و هل رأیک الاّفند388؟ و ایامک إلاّ عدد389؟ و جمعک إلّا بدد390؟ یوم ینادی المنادی: ألا لعنة الله علی الظالمین و الحمدالله الذی حکم لأولیائه بالسعادة و ختم لا صفیائه بالشهادة ببلوغ الاراده و نقلهم إلی الرحمة و الرأفة و الرضوان و المغفرة و لم یشق-بهم- غیرک و لا أبتلی- بهم- سواک و نسأله أن یکمل لهم ألاجر و یجزل لهم الثواب و الذخر و نسأله حسن الخلافة، و جمیل الانابة انه رحیم ودود»
فقال یزید- مجیباً لها- :
یا صیحة تُحمد مِن صوائحِ ما اهون الموت علی النوائح391
إیضاحات حول الخطبة :
أولا: لقد شاهدت السیّده زینب(س) فی مجلس یزید مشاهدة عظیمة و سمعت منه کلمات تعتبر من أشد انواع الإهانة للمقدسات الإسلامیة و المعتقدات الدینیة و مضافاً الی ذلک شاهدت الجریمة العظیمة التی قام بها بوضع رأس الإمام (ع) إمامه و بداء یضرب بالعصا علی شفیته و هو یشرب الخمر فهل یصح و یجوز لمثل بنت الرسالةِ و النبوة و الإمامة ان تسکت لهذهِ الامور، کیف تسکت و هی بامکانها ان تکشف عن تلک الدعایات الباطلة، لأَنَها مسلحة بسلاح المنطق البلیغ، و الدلیل القاطع، و انها تملک قدرة البیان و قدرة الحجة التی و ورثتها من أبیها سیّد الخطباء، بالرغم من أنها کانت أجل شاناً و أرفع قدراً أن تتکلم بین الرجال لکن الضرورة اقتضت و أباحت لها أن ترد علی طاغیة زمانها و ان تعید الحیاةَ الی القلوب التی أماتتها شهوات الدنیا.
ثانیا: و من معجزات هذه الخطبة التی تعتبر قمة البلاغة الحیدریة هی ان تلقیها إمام طاغیة من طغاة بنی امیة و من کان یحیط به من الحرس المسلحین الذین کانو علی هبة الاستعداد و ینتظرون الاوامر کی ینفذوها .
المواضیع التی أشارةالیها السیّده فی خطبتها :
اولاً: عرّفت نفسها لحاضرین،حیث أفتحت کلامُها بحمدالله ثم الصلاة علی جدها رسول الله (ص) فهی بهذه الحالة و هذه الجملة عرفت نفسها للحاضرین بانها حفیدة الرسول اکرم (ص) حتی یعرف الحاضرون ان هذه العائله المسبیة هی من ذریة رسول الله(ص) لامن بلاد الکفر والشرک کما زعم یزید واعوانه الدعاة.
ثانیاً: أشارت الی المجتمع الذی یعیش تحت تراکم الذنوب و المعاصی مذّکرة ایاهم و مستسهدةَ بالایة الکریمة «صدق الله سبحانه،کذلک یقول: «ثم کان عاقبة الذین أساء السوئی أن کذبوا بایات الله و کانوا بها یستهزؤن»392 بان نتیجة تراکم الذنوب و المعاصی هو التکذیب بایات الله و الأستهزاء بالحقایق و المقدسات الدینیة.
ثالثاً: مخاطبه یزید باسمه وذلك من شجاعتها سلام الله علیها أنها خاطبت الطاغیه بأسمهِ الصریح و لم تخاطبه بکلمة «یاایها الخلیفة» أو «یا امیرالمؤمنین» و امثالها من کلمات الاحترام فقالت : «أظننت یایزید» و بهذه الکلمه أبطلت کل التفکرات الزائفة عند الناس المجتمعون حوله و الذین یتصورن ان طاغیتهم هو ولی المسلمین
رابعاً: تذکیرهُ بنسبه و حسبه المخزی و هذا تعبیر عن شجاعتها (س)
و فی کلام آخر تخاطبه بأصله السافل و نسبه المخزی حیث قالت «أمن العدل یابن الطلقاء» و قد أشارت علیها السلام ما حدث یوم فتح مکه، فان رسول الله(ص) لما فتح مکه و صارت تحت سلطته، کان بامکانه أن یقتلهم جمیعاً لما صدرت منهم من مواقف عدانیه و حروب طاحنه ضدّ النّبیّ(ص) خاصة و ضدّ المسلمین عامة، لکنّه(ص) رغم کل ذلک التفت الیهم و قال: «یامعشر قریش: ماترون أنی فاعل«بکم»؟»
قالوا : «خیراً، أخ کریم و ابن أخِ کریم» قال لهم : «إذهبوا أنتم الطلقاء393
و یزید بن معاویه بن أبی سفیان الطلیق علی لسان رسول الله(ص) فهو بن الطلقاء، و تقصد السیّده زینب (س) من کلمه «یابن الطلقاء» للمعنیین:
المعنی الأوّل : إنها تذکره بانه ابن الطلیقین الذی أطلقهما الرسول(ص) مع أهل مکة و کأنهم عبید، فتکون الجملة تذکیراً له بسوء سوابقه المخزیة
المعنی الثّانی : انها تذکّر یزید بالاحسان الذی بذله رسول الله(ص) لاسلافه حیث أطلقهم فقالت: «أمن العدل » ای هذه العدالة یا یزید؟ هل جزاء إحسان رسول الله (ص)…. أن تتعامل مع حفیداته هذا التعامل السیء؟!394
خامساَ : تذکره بأن للظالمین جولة و ان الله سبحانه و تعالی یُمهلهم حتی یزادوا إثماً و أشارت الی الآیه المبارکه: و لا تحسبن الذین کفروا أنما نملی لهم خیرٌ لأنفسهم، إنما نملی لهم لیزدادوا إثما و لهم عذاب مُهین»395
سادساً :أشارت بوضوح الی کفر و زندقة یزید مشیرة بکلامها الی الابیات التی قالها یزید:
لعبت هاشم بالملک فلا خبر جاء و لا وحی نزل
و معنی هذا البیت من الشعر : بنی هاشم و المقصود منهم هو رسول الله(ص) لعب بالملک باسم النبوة و الرسالة، و یدّعی بان لم ینزل علیه وحی من السماء و لا جاءهُ خبر من عندالله تعالی فتراه یَنکر النبوه و الرساله و القرآن و الوحی!!
ألیس هذا هو الکفر و الزندقة الواضحة و علی لسانَ یدّعی خلیفة المسلمین ؟
سابعاً: بیان حالها و احوال من معها من العائله الکریمه، و شرح ماجری علیهم من قتل و سبیٍ و شدة الضیق بهم و أنهم عوملوا کما یعمل بالاساری الذین یأتون بهم من بلاد الکفر عند فتحها.
ثامناً: الاستعانة بالدعا و الطلب من الله سبحانه و تعالی أن یأخذ بحقهم و الانتقام ممن ظلمهم و ان یُکمل لهم الاجر و یحزل لهم الثواب و الذخر.
تاسعاَ: تهدیدها لیزید بقولها « کد کیدک و اسع سعیک و جاهد جهدک، فوالله لا تمحوا ذکرنا و لا تمیت وحینا و لا تدرک أمدنا و لا ترخَص عنک غبارها وهل رایک الّافند وایامک الّا عدد وجمعک الا بدد«یوم ینادی المنادی ألا لعنه الله علی الظالمین»
فالسیّدة زینب ترید أن تقول لیزید أصنع ما بدا لک من تخطیط و تفکیر و قتل و أباده و ما حملت به من محو شجرة النیوة الشریفه.
عاشراً :ختمت السیّدة زینب (س) خطبتها بحمدالله الذی قضی لأولیائه بالسعادة و لأصفیائه بالشهادةِ و الرضوان و المغفرة و عیّن لهم من أنواع النعم و الکرامةِ و الاحترام اللائق و الذی لا متیل له فی الدنیا.
أنهت السیّدة زینب البطلةِ الشجاعة خطبتها وألفتت انظار الحاضرین الی یزید الحاقد الظالم، المستبد ، الجأهل، لیروا منه ردود الفعل، فما کان منه سوی إنه علق علی هذه الخطبة المفصلة بقوله :
یا صیحة تحمد من صوائح مااهون الموت علی النوائح
فعقدت لسانه عن الاجابه و أصیبت أعصابه بالانهیار فلم یستطیع الترکیز و الرد، و رأی أن الاجابة و التعلیق یسبّب له مزیدا من الفضحیة إمام تلک الجماهیر الحاشده فی المجلس فرای السکوت خیراً له من التکلم مع إِبنته امیرالمؤمنین(س) التی ظهرت جدارتها الفائقة علی مقارعة أکبر طاغوت، بکلامٍ کُله صدق و استدلال منطقی و عقلی مقنع، و خاصه ان الجملات الاخیره، التی تحمل فی طیاتها التهدید المرعب و التی جعلت یزید ینهار رقم ماکان یشعر به من تَجّبر و کِبریاء
فخطاب زینب(س) فی الکوفة و فی مجلس یزید الطاغیة في الشام، کان له صدی فی المجتمع المیت انذاک و لقد سجل التاریخ تلک الکلمات لتکون خالدة، بخلود الابد، تقرؤها الاجیال قرناًبعد قرن وأمة بعدأُمة کی تستلهم منها الدروس والعبر ولکی تبقی المدرسة الزینبیة خالدة بخلود کل المفاهیم العالیة والاصول الانسانیة کان خطابها امتدادً لنشر الرسالة المحمّدیة کما فعل جدّها و أبوها صلوات الله علیهم و کان كلامُها تصریحاً اعلامیاً واقعیاَ امتداد الثورة أخیها الإمام (ع) و لولا تلک الحرائر وتلک الخطب التی القتها السیّده زینب(س) فی تلک المقامات و بتلک التحدیات لذهب دم الحسین (ع) هدراً ولم یطلب به أحداً ثاراً،لقد کان الإمام(ع) یعلم ان هذا عمل لابدمنه و انه لایقوم به الّا تلک العقائل، فوجّب علیه ان يحملهنّ معه لا لأجل المظلومیة فقط، بل هی نظرة سیاسیة و فکرٍة عمیقة کملّت الفرضَ و بلوغ الغایة من قلب الدولة علی یزید0 و یقول العلامة القرشی: «لقد کان من أروع ما خططه الإمام فی ثــــورة الکبری حمله عقیلة بنـــی هاشم و سائر مخدرات الرسالة معه الی العراق، فقد کان علی علم بما یجری علیهن من النکبات و الخطوب396، و مایقمن به من دور مشرف فی إکمال نهضته و إیضاح تضحیته وإشاعة مبادیه و اهدافه و قد قمنّ حرائر النبوة بایقاظ المجتمع من نومته، و أسقطنّ هَیبة الحکم الاموی و فتحنَّ باب الثّورة

پایان نامه
Previous Entries منابع پایان نامه ارشد درمورد أهل البیت Next Entries منابع پایان نامه ارشد درمورد ابراهیم (ع)، أهل البیت