منابع پایان نامه ارشد درمورد أهل البیت

دانلود پایان نامه ارشد

الأدب العربی الإسلامی

اثر حادثة الطف فی الأدب الإسلامی
قبل أن ندخل فی تبین اثرحادثة الطف فی الأدب الإسلامی یجب اولاً أن نتطرق الی معنی الأدب و تعریفه ، «الأدب هو مجموعة الأثار المکتوبة التی یتجلی فیها العقل الانسانی بالأنشاءأوالفن الکتابی»298
عناصر الأدب: « یتألف الأدب من أفکار واخیلة وعواطف تصدر عن قوی الانسان الأدبیة مثل العقل والمخیله والشعور،وتخضع لسنن الذوق السلیم ویعبّر عنها بکلام فصیح واسلوب متینٍ جمیل»299
اقسام الأدب :یُنقسم الأدب إلی قسمین: الأدب الأنشایی أو الایجازی و الأدب الوصفی أو الموضوعی
1. الأدب الإنشائی أو الاًیجازی: و هو الذی ینتجة الادیب بقواه الغریزیة أو الکسبیة و هو یقسِّم إلی قسمین أیضاً « أحدهما کلام منظوم یعتمد فی لفظه علی الوزن و القافیة و فی معانیه علی الخیال و العاطفة و یسمی شعرا ًو الثّانی: « لایعتمد فی الفاظه علی وزن و لا قافیة و إنما هو مطلق حر لا یلتزم صاحبه قیداّ من القیود التی تلتزم فی الشعر و لا یعتمد فی معانيه علی الخیال و العاطفة فحسب و أنما أکثر اعتمادهً علئ التفکیر الصحیح و المنطق السلیم و هذا الکلام یسمی نثراً»300
2. الأدب الوصفی أو الموضوعی : و هو یقوم بدرس الأدب الإنشائی و یُقسّم کذلک إلی قسمین301
1. التحلیل الأدبی 2. تاریخ الأدب
ماهو أدب الطف :
«إن أهم حأدثه شهدها التاریخ هی معرکة الطف التی استشهد فیها سبط الرسول الاکرم (ص) الحسین(ع) و أولاده و اخوته و اصحابه بشکل فجیــع یروع القلوب، و یهـــز العرش و قد احدثت هذه الحادثة أدبا ضخماً و راقیاً أصبح اکبر وسیلة اعلامیة لهذه النهصة الدنییة الکبری ، و من میزات هذا الأدب هو تصویر المشهد تصویراً دقیقا بالفن الأدبی و بالتعبیر الذی یحمل معه الحزن الرسالی، فالمجموعة الأدبیة التی اهتمت بهذا الفاجعة الأدبیة الکبری و الذی شکلت الحجم الاکبر من الأدب الملتزم سمّیت فی عرف الأدبا و باحثی الأدب بأدب الطف»302
«کانت حادثة الطف خیر وسیلة لانعکاس عقاید المسلمین لما فیها من أثر العقیدة و المذهب و لا شک أنّ ازدهار الأدب الإسلامی فی عصرها و العصور التی تلتها له ارتباط کثیر بالاحداث الدینیة و السّیاسیّة فی سبیل الدفاع من مذهب أهل البیت و الأئمة الأطهار علیهم السلام و کانت المواقف التی أتخذها الثوار تجاه الحکام منذ استشهاد الإمام (ع) له فضل کبیر فی تطور الأدب حیث دخلت فیه موضوعات جدیدة و مفاهیم اسلامیة حدیثه لا تخلو عن نزعات سیاسیة»303
«بقی الأدب و منه الشعر بعد ذلک أقوی وسیلة دعائیة و دفاعیة عند الشعرا و خاصةً شعرا التشیّع حیث استطاعوا بها ان یعلنوا آرائهم فی مختلف الموضوعات و احتجاجهم فی وجه الظالم و کذلک هجائهم الاعداء من الامویین والعباسیین»304
وقد نری الأدب العربی بجمیع أقسامه من النثر و الشعر و التحلیل و التاریخ قام بتبین حادثة الطف لما فیها من التّضحیّة و البسالة و الایثار المشرّف لقد ساهم النثر فی رصد حادثة الطف من خلال الخطب و الرسائل و سواهما، سواء کان ذلک قبل حدوث المعرکة، أو کان فی خلال المعرکه کالخطب و رسائل الإمام فی المدینة المنورة و فی مکة المکرمة و فی المسیر إلی کربلاء و الخطب التی خطبها فی یوم عاشوراء، أو کان بعد إنتهاء المعرکة و تلک الخطب التی القیت من قبل أهل بیته(ع) فی الکوفة و الشام و خطب و رسائل الثوار الذین تتابعت ثورّاتهم ثورة الإمام الحسین علیه السلام»
الخطب التی أُلقیت بعد استشهاد الإمام الحسین(ع) حادثه کربلاء و أدبها الثّوری أخذت تحولاً ثوریا فی افکار المسلمین و حیاتهم و بینت حقیقة الإسلام علی أرض الواقع العملی و علی مدی التاریخ و أخذت الثّورات تتوالد من حین استشهاده(ع) نتیجة الخطب التی القیت من قبل أهل بیتة (ع)، و من جمله هذه الخطب خطبة السیّدة، زینب بنت علی علیه السلام فی الکوفة.
1. خطبة السیّدة زینب(س) فی الکوفة:
قال بشیر بن حزیم الاسدی305 : و نظرت زینب بنت علی(ع) یومئذ فلم أرَ خَفِرة والله أنطق منها، کأنها تُفرغ306 من لسان أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب(ع) و قد أومات إلی الناس ان اسکتوا، فارتدّت الانفاس و سکنت الأجراس ثم قالت:
الحمدلله و الصلاة علی ابی محمّد و آله الطیبین الأخیار أما بعد! یا أهل الکوفة، یا أهل الختل و الغدر ! أتبکون؟ فلا رقات الدمعة، و لا هدأت الرَّنة إنما مثلکم کمثل التی نقضت غزلها من بعد قوةٍ انکاثاً، تتخذون ایمانکم دخلاً بینکم ألا وهل فیکم إلّا الصلف307 النطف308؟ و الصدر الشنف309؟ و ملق310 الإماء و غمز الاعداء311؟ أو کمرعی علی دمنة؟ او کفضّه علی ملحودة312 ؟ ألا ساء ما قدمت لکم أنفسکم أن سخط الله علیکم و فی العذاب أنتم خالدون ، أتبکون؟ و تنحبون؟ ای والله، فابکوا کثیراً و اضحکوا قلیلاً فلقد ذهبتم بعارها و شنارها313، و لن ترحضوها314 بغسل بعدها ابداً و أنی ترخَضون قتل سلیل خاتم النبوة و معدن الرسالة و سیّد شباب أهل الجنة و ملاذ خیرتکم315 و مفزع نازلتکم316 و منار حجتکم و مِدَرة سنَتکم؟؟ ألا ساء ماتزرون و بعداً لکم و سحقاً، فلقد خاب السعی و تبّت317 الایدی، و خسرت الصفقه318 و بؤتم319 بعضبٍ من الله و ضربت علیکم الذلّة و المسکنة320 و یلکم یا أهل الکوفه! أتدرون أیّ کبدٍ لرسول الله فریتم321؟ و أیّ کریمة له ابرزتم؟ و ایّ دمٍ له سفکتم322؟ و ایّ حرمة له هتکتم!؟ لقد جئتم بها صلعاء323عنقاء 324سودا325 فقماء ،خرقاء326شوهاء327، کطلاع328 الارض و ملءِ السماء329 أفعجبتم أن
مطرت السماء دماً، و لعذاب الاخره أخزی و أنتم لاتنصرون فلا یستخفنکم المهل330 فإنه لایحفزه331 البدار332، و لایخاف فوت الثار و ان ربکم لبالمرصاد333
قال الراوی334 « فوالله لقد رایت الناس – یومئذ- حیاری یبکون و قد وضعوا أیدیهم فی افواههم و رایت شیخّاً واقفّاً إلی جنبی یبکی- حتی اخضلّت335 لحیته و هو یقول: «بأبی أنتم وأمّی!! کهولکم336 خیر الکهول وشبابکم خیر الشباب و نسائکم خیر النساء و نسلکم خیر النسل لایخزی337 ولایبزی338». بیان : تعتبر هذه الخطبة التی خطبتها زینب بنت علی ابن ابیطالب سلام الله علیهما فی الکوفة أول جدحة اشعلت نار الثّورات التی ثارت ضد الظلمة و السلطة الجائرة و الحکم الاموی أنذاک و کانت مصداقاً للثورات المتتالیه لثورة الإمام الحسین(ع)، و أما قیمتها الفنیه: کانت فی ذورة الفصاحة، و قمة البلاغة و آیة فی قوة البیان و معجزة فی قوة القلب و الاعصاب و لم یری فیها الانکسار أمام طاغیة بنی امیة و من کان یحیط به من الحرس المسلحین و الجلاوزة و الجلادین، و لیس من السهل علیها ان ترفع صوتها و تخطب فی تلک الأجتماعات و لکن الضرورة أقتضت أن السیّدة (س) ان تتولی الخطابة فی المواطن و الأماکن التی تراها مناسبة و کما أشار الراوی لهذه الخطبة و یقول: لم اری أقوی منها علی التکلم و أقدرعلی الخطابة بحیث کانت کلماتها أدبیة، رفیعة، بلیغة، دون ایّ تکلف، فهی تنبع من لسانٍ تربی فی بیت إمام الخطباء و البلغاء و المتکلمین و هو أبوها الإمام علی بن ابی طالب علیه السلام أفتحت کلامها بحمدالله ثم الصلاة علی أبیها رسول الله (ص) مستندة بآیة المبأهلة فی قوله تعالی)فقل تعالوا ندعو أبناءنا و أبناءکم)339.
إتبدأت خطبتها بتذکیر أهل الکوفة بماضیهم المخزی و تاریخهم الاسود و غدرهم السابق و الذی صدر منهم مرات عدیدة بقولها (یاأهل الکوفه، یاأهل الختل و الغدر) لقد کانت لهذه الکلمات أشد أثر فی نفوس أهل الکوفه، فإنها أوجدت فیهم الیقظة و الوعی بصورة عجیبة، و قد تجلت لنا فی هذه الخطبة عبقریة السیّدة زینب (س) بکل وضوح و هی قائمة علی عقل ذکی. تعد هذه الخطبة اوّل تصریح و تعلیق صدر من أهل البیت (علیهم السلام) علی واقعة کربلاء بعد حدوثها و نری فی أهمیّتا أنها موجّة للمجتمع المسؤول عن ما حدث بصورة مباشرة و هو المجتمع الکوفی، و الخطبة أیضاً تعتبر الجولة الأوّلی فی معارک السیّدة زینب ضد الاجرام و الظلم الاموی.
من هنا لابد من قرائت هذه الخطبة قرائة متأنیة واعیة حتی نستلهم منها:
اولاً : تحمّل المسئولیة المباشرة للمجتمع الکوفی عما حدث للإمام الحسین (ع) و أهل بیته و عن مصیر الثّورة المقدسة، لانهم هم اللذین کاتبوا الإمام و تخلوا عنه، و هم بایعوا سفیره مسلم بن عقیل و خذلوه، و هذا مارکزت علیه السیّده زینب فی خطابها، اذ اعتبرت اهل الکوفه مسئولون بشکل مباشر عن الفاجعه، و وجهت الیهم التوبیخ و الذم.
ثانياً: قالت عنهم «أهل الختل والغدر» و الختل هو الخداع، و الغدر هو الخیانة و نقض العهد فأهل الکوفة بدعوتهم الإمام (ع) للقدوم الیهم و مبایعتهم له و التزامهم لنصرته ثم التخلّی عنه و المشارکة فی قتلة قد مارسوا اسوأ انواع الخداع و الخیانة و نقض العهد، و أعتبرتهم سلام الله علیها نموذجاً و تطبیقاً للمثل المعروف الذی ذکره القرآن الکریم عن المرآة الحمقاء التی کانت تغزل مع جواریها الی انتصاف النهار ثم تأمرهن أن یَنقضنَّ ما غزلنّ، و کأن السیّده زینب (س) بقولها : «أنما مثلکم کمثل التی نقضت غزلها من بعد قوه انکاناً340 تشیر إلی أهل الکوفه و قد تکرر فی تاریخهم و واقهم ،لأنهم کانوا فی البدایة یقفون إلی جانب الحق و یقدمون التضحیات، لکن بعد ذلک یتراجعون و ینسحبون و یضیعون جهودهم و تضحیاتهم و مواقفهم، لقد حصل ذلک فی موقفهم مع الإمام علی بن ابی طالب(ع) حیث خاضوا معه معرکة الجمل و معرکة صفین، و حینما لاح النصر و بعد التضحیة الکبیرة استجابوا لخدعة معاویة برفع المصاحف و طلب التحکیم، فأفشلوا انتصارهم بالخدعة و اعطوا الفرصه لعدوهم، و کرروا الموقف مع الحسن و الحسین(ع) و ساروا معهم نفس الطریقة فهم بایعوهم ثم غدروهم بالحظات الاخیرة و الحساسة و بدّدوا کل الامال.
خطبة السیّدة زینب فی مجلس یزید فی الشام:341
فلما شاهدت السیّدة زینب (س)فی مجلس یزید مشاهدة رهیبة وسمعت کلمات منه تعتبر من أشد أنواع الأهانه والأستخفاف بالمقدسات الاسلامیة، لأن یزید قام بجریمة کبری وهی أنه وضع راس الإمام الحسین(ع)إمامه وبداء یضرب بالعصاء علی شفتیه ویتمثل بأبیات:
لیت أشیاخی ببدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الأسل
فلذا التکلیف الشرعی و المنهج الرسالی للسیّدة زینب(س) فرض علیها أن تکشف الغطاء عن الحقایق المَخفیة عن الحاضرین فی ذلک المجلس الرهیب، لأن المجلس کان یحتوی علی شخصیات عسکریة ومدنیة من شتی طبقات الناس وحتی وجود سفراء من الدول المجاورة،فانتهزت الفرصة وقامت باداء الوظیفه الشرعیة لأنها هی أبنه صاحب الشریعة الإسلامیة الرسول الأقدس(ص)،وأبنة علی بن ابی طالب علیه السلام، و هی التی سارت علی نهجهم و نهج أخیها الإمام الحسین علیه السلام لأدا فریضه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر و الوقوف أمام السلطان الجائر الظالم بای وسیلة کانت فخطبت خطتبها المعروفة و التی هزت أرکان الدوله ألامویه و زلزلتها و قالت:
« الحمدالله رب العالمین و الصلاة علی جدی سیّد المرسلین» صدق الله سبحانه، کذلک یقول: «ثم کان عاقبة الذین أساوء السوئی أن کذبوا بآیات الله و کانوا بها یستهزئون»342
أظننت- یایزید- حیث أخذت علینا اقطار الأرض و ضیقت علینا آفاق السماء فأصبحنا لک فی إسار، نساق إلیک سوقاً فی قطار و أنت علینا ذو اقتدار، أنّ بنا من الله هواناً و علیک منه کرامة و امتناناً، و أن ذلک لعظیم خطرک343 و جلالة قدرک، فشمخت بأنفک344و نظرت فی عطفک345 تضرب أصدریک346فرحاً و تنقض347 مذرویک مرحاً348، حین رأیت الدنیا لک مستوسقة349، و الامور لدیک متّسقة350، و حین صفی بک ملکناء و خلص لک سلطاننا، فمهلاً مهلاً351 لا تطش352 جهلاً، أنسیت قول الله تعالی : «و لاً تحسبن الذین کفروا أنما نملی لهم خیر لأنفسهم، أنما نملی لهم

پایان نامه
Previous Entries منابع پایان نامه ارشد درمورد أهل البیت Next Entries منابع پایان نامه ارشد درمورد رسول اکرم (ص)، أهل البیت