منابع پایان نامه ارشد درباره ‏،، إنی، بهذا، حدثنا:

دانلود پایان نامه ارشد

علیه إزار
قد اتشح به، فثار وا الیه فقالوا لهُ:
یا أبا طالب قد أقحط الواد، وأجدبت العیال، فهلمَّ فاستسق، فقال دونکم زوال الشمس، وهبوب الریح، فلما زاغت الشمس، خرج ابو طالب و معه غلام کأنه شمس دجن تجلت عنه سحابه قتماء و حوله أغیلمه، فأخذه أبو طالب، فألصق ظهره بالکعبه و لاذ بأصبع الغلام، و بصبصت الأغیلمه حوله و ما فی السماء قزعه، فأقبل السحاب من ها هنا، و أغدق و أغدودق، و انفجر له الوادی، و أخصب النّادی و البادی. ففی ذلک یقول أبو طالب:
و ابیض یستسقی الغمام بوجهه ثمال الیتامی عصمه للأرامل
تطیف به الهلاک من آل هاشم فهم عنده فی نعمه و فواضل
و میزان عدل لا یخیس شعیره و وزان صدق وزنه غیر هائل143
الحدیث الثالث: توسل الیهود بالنبی قبل البعثة
روی الحاکم النیسابوری فی کتابه «المستدرک علی الصحیحین عن ابن عباس أنّه قال:
«کانت یهود خیبر تقاتل غطفان، فکلما التقوا هزمت یهود خیبر. فعاذت الیهود بهذا الدعاء:
«اللهمّ إنّا نسألک بحقّ محمد النبی الأُمّی الذی وعدتنا أن تخرجه لنا فی آخر الزمان إلّانصرتنا علیهم، فکانوا إذا التقوا دعوا بهذا الدعاء هزموا غطفان…» فلما بُعث النبی کفروا به فأنزل الله تعالی: «وَکانُوا مِنْ قَبْلُ یسْتَفْتِحُونَ عَلَی الَّذِینَ کفَرُوا…» ای یدعون بک یا محمد الی قوله: «فلعنه الله علی الکافرین»144
و أیضاً ابن حجر العسقلانی فی کتاب «العجاب فی بیان الاسباب» ینقل هذه الروایه بعد ذکر الآیة بصور مختلفه و هیه کالتالی:
«وَلَمَّا جَاءَهُمْ کتَابٌ مِنْ عِنْدِ الله مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَکانُوا مِنْ قَبْلُ یسْتَفْتِحُونَ عَلَی الَّذِینَ کفَرُوا»145
اخرج الطبری و ابن أبی حاتم، من طریق محمد بن إسحاق بالسند المذکور أولا: أن الیهود کانوا یستفتحون علی الأوس والخزرج برسول الله قبل بعثته، فلما بعثه الله جحدوا ما کانوا یقولون فقال لهم معاذ بن جبل وبشر بن البراء بن معرور أحد بنی سلمة: یا معشر یهود اتقوا الله وأسلموا فقد کنتم تستفتحون علینا بمحمد ونحن أهل شرک وتخبروننا بأنه مبعوث وتصفونه لنا بصفته فقال: سلام بن مِشکم.
أخو بنی النضیر: ما جاءنا بشیء نعرفه وما هو بالذی کنا نذکره لکم! فأنزل الله عز وجل
«وَلَمَّا جَاءَهُمْ کتَابٌ مِنْ عِنْدِ الله مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَکانُوا مِنْ قَبْلُ یسْتَفْتِحُونَ عَلَی الَّذِینَ کفَرُوا»146
أخرجه ابن إسحاق فی «السیرة الکبری» من طریقه عن عاصم بن عمر بن قتادة عن أشیاخ منهم «ای من الانصار» قالوا: فینا والله وفیهم أی: الأنصار والیهود نزلت هذه القصه، قالوا: کنا علوناهم دهراً «و فی سیرة ابن هشام ظهراً» فی الجاهلیه ونحن أهل شرک وهم أهل کتاب فکانوا یقولون: إنّ نبیاً یبعث الآن نتبعه قد أظل زمانه نقتلکم معه قتل عاد وأرم.
فلما بعث الله عز وجل رسوله من قریش واتبعناه کفروا به قال الله عز وجل: {فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا کفَرُوا بِه}.
وأخرج الطبری من طریق العوفی عن ابن عباس قال:
کان أهل الکتاب یستنصرون بخروج محمد علی مشرکی العرب فلما بعث الله عز وجل محمدا ورأوه من غیرهم کفروا به وحسدوه.
ومن طریق قتادة نحوه وزاد: وقالوا: «اللهم ابعث هذا النبی الذی نجده مکتوبا فی التوراة، یعذبهم ویقتلهم فلما بعث من غیرهم کفروا به حسدا.»
و قال الواحدی: قال ابن عباس: کانت یهود خیبر تقاتل غطفان، فإذا التقوا هزمت یهود، فعاذت الیهود بهذا الدعاء اللهم إنا نسألک بحق النبی الأمی الذی وعدتنا أن تخرجه لنا فی آخر الزمان إلا نصرتنا علیهم، فکانوا إذا التقوا فدعوا بهذا الدعاء هزموا غطفان فلما بعث النبی
کفروا به فأنزل الله عز وجل {وَکانُوا مِنْ قَبْلُ یسْتَفْتِحُونَ عَلَی الَّذِینَ کفَرُوا} أی: بک یا محمد إلی قوله: (فَلَعْنَةُ الله عَلَی الْکافِرِین)147
وقال السدی: کانت العرب تمر بالیهود فتلقی الیهود منهم أذی وکانت الیهود تجد نعت محمد فی التوراة فیسألون الله عز وجل أن یبعثه لیقاتلوا معه فلما جاءهم محمد کفروا به حسدا وقالوا: إنما کانت الرسل من بنی إسرائیل. 148
الحدیث الرابع: توسل الضریر بالنبی
نُقِلَ هذا الحدیث فی اهم مصادر العامه، منها:
النقل الأول: للحاکم النیسابوری و الطبرانی و النسائی و الهیثمی
الحاکم النیسابوری فی کتاب «المستدرک علی الصحیحین» و الطبرانی فی «المعجم الکبیر» و النسائی فی «السنن» و الهیثمی فی «مجمع الزوائد» نقلوا هذا الحدیث با لشکل التالی:
«ان رجلا ضریرا اتی الی النبی فقال ادع الله ان یعافینی فقال ان شئت دعوت و ان شئت صبرت وهو خیر قال فادعه، فامره ان یتوضأفیحسن وضوءه ویصلی رکعتین ویدعوا بهذا الدعاء:
(اللهم انی اسالک واتوجه الیک بنبیک نبی الرحمة یا محمد انی اتوجه بک الی ربی فی حاجتی لتقضی. اللهم شفعه فی)
قال ابن حنیف: «فو الله ما تفرقنا و طال بنا الحدیث حتی دخل علیه کأن لم یکن به ضر»(1)
النقل الثانی: لإبن ماجة
ذُکِرَت هذا الروایه فی سنن ابن ماجه- إقامه الصلاه و السنّه فیها- ماجاء فی صلاه الحاجه بلصوره التالیه:
«حدثنا: ‏أحمد بن منصور بن سیار ‏، حدثنا: ‏عثمان بن عمر ‏، حدثنا: ‏شعبة ‏، عن ‏أبی جعفر
المدنی ‏، عن ‏عمارة بن خزیمة بن ثابت ‏، عن ‏عثمان بن حنیف: ‏أن رجلاً ضریر البصر أتی
النبی ‏ ‏فقال: إدع الله لی أن یعافینی فقال: إن شئت أخرت لک وهو خیر وإن شئت دعوت فقال: ‏إدعه ‏فأمره أن یتوضأ فیحسن وضوءه ویصلی رکعتین ویدعو بهذا الدعاء اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک ‏بمحمد ‏نبی الرحمة یا ‏محمد ‏إنی قد توجهت بک إلی ربی فی حاجتی هذه ‏لتقضی اللهم شفعه فی ‏، قال ‏أبو إسحق: ‏هذا ‏حدیث صحیح‏.»149
النقل الثالث: للترمذی
سنن الترمذی- الدعوات، عن رسول الله- فی دعاء الضیف:
«حدثنا: ‏محمود بن غیلان ‏، حدثنا: ‏عثمان بن عمر ‏، حدثنا: ‏شعبة ‏، عن ‏أبی جعفر ‏، عن ‏عمارة بن خزیمة بن ثابت ‏، عن ‏عثمان بن حنیف: أن رجلاً ‏ضریر البصر ‏أتی النبی ‏ ‏فقال: إدع الله أن یعافینی قال: ‏إن شئت دعوت وإن شئت صبرت فهو خیر لک قال: ‏فإدعه قال: فأمره أن یتوضأ فیحسن وضوءه ویدعو بهذا الدعاء اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبیک ‏محمد ‏نبی الرحمة ‏إنی ‏توجهت بک ‏إلی ربی فی حاجتی هذه ‏لتقضی ‏لی اللهم ‏فشفعه ‏فی، قال ‏أبو عیسی ‏: ‏هذا ‏حدیث حسن صحیح غریب ‏لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حدیث ‏أبی جعفر وهو الخطمی ‏وعثمان بن حنیف ‏هو أخو ‏سهل بن حنیف»150
بعض المصادر ذکرت حدیث الضریر فی اخر حدیث الرّجل الذّی کان یختلف الی عثمان بن عفان فی حاجته:
ینقل الطبرانی فی المعجم الصغیر الروایه التالیه:
«حدثنا: طاهر بن عیسی بن قیرس المصری التمیمی، حدثنا: أصبغ بن الفرج، حدثنا: عبد الله بن وهب، عن شبیب بن سعید المکی، عن روح بن القاسم، عن أبی جعفر الخطمی المدنی، عن أبی أمامة بن سهل بن حنیف، عن عمه عثمان بن حنیف: أن رجلاً کان یختلف إلی عثمان بن عفان فی حاجة له فکان عثمان لا یلتفت إلیه ولا ینظر فی حاجته فلقی عثمان بن حنیف فشکا ذلک إلیه فقال له عثمان بن حنیف: إئت المیضأة فتوضأ ثم إئت المسجد فصلی فیه رکعتین ثم قل: اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبینا محمد نبی الرحمة یا محمد إنی أتوجه بک إلی ربک ربی عزوجل فیقضی لی حاجتی وتذکر حاجتک، ورح إلی حتی أروح معک فإنطلق الرجل فصنع ما قال له عثمان: ثم أتی باب عثمان فجاء البواب حتی أخذ بیده فأدخله عثمان بن عفان فأجلسه معه علی الطنفسة وقال: حاجتک فذکر حاجته فقضاها له، ثم قال له: ما ذکرت حاجتک حتی کانت هذه الساعة وقال: ما کانت لک من حاجة فأتنا ثم أن الرجل خرج من عنده فلقی عثمان بن حنیف فقال له: جزاک الله خیراً ما کان ینظر فی حاجتی ولا یلتفت إلی حتی کلمته فی فقال عثمان بن حنیف: والله ما کلمته ولکن شهدت رسول الله وأتاه ضریر فشکا علیه ذهاب بصره فقال له النبی: أفتصبر فقال: یا رسول الله إنه لیس لی قائد وقد شق علی فقال له النبی: إیت المیضأة فتوضأ ثم صل رکعتین ثم إدع بهذه الدعوات قال عثمان: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحدیث حتی دخل علینا الرجل کأنه لم یکن به ضرر قط، لم یروه، عن روح بن القاسم إلا شبیب بن سعید أبو سعید المکی وهو ثقة وهو الذی یحدث، عن بن أحمد بن شبیب، عن أبیه، عن یونس بن یزید الأبلی. وقد روی هذا الحدیث شعبة، عن أبی جعفر الخطمی وإسمه عمیر بن یزید، وهو ثقة تفرد به عثمان بن عمر بن فارس، عن شعبة، والحدیث صحیح وروی هذا الحدیث عون بن عمارة، عن روح بن القاسم، عن محمد بن المنکدر، عن جابر وهم فیه عون بن عمارة والصواب: حدیث شبیب بن سعید.»151
أقوال علماء العامه بالنسبه إلی سند الحدیث:
1- قال ابن تیمیه: «و قد روی الترمذی حدیثاًٌ صحیحاً عن النبی أنه علم رجلاً أن یدعو فبقول: «اللهم إنی اسئلک و أتوسل بنبیک… و روی النسائی نحو هذا الدعاء»152
2- قال الترمذی: «هذا حدیث حق حسن صحیح»153
3- قال ابن ماجه: «هذا حدیث صحیح»154
4- قال الرفاعی: «و الرفاعی هو احد علماء الوهابیه المعاصر الذی یسعی ان یسقط اعتبار احادیث التوسل، ولکن عندما یصل إلی حدیث الضریر یقول: «لا شک ان هذا الحدیث صحیح و مشهور و قد ثبت فیه بلا شک».
و أیضاً یعترف الرفاعی بأن کبار علماء العامه نقلوا هذا الحدیث فی مصادرهم، و فی هذا المجال یقول: (نقل هذا الحدیث: «النسائی» و «البیهقی» و «الطبرانی» و «الترمذی» و «الحاکم» فی مستدرکه و لکن الترمذی و الحاکم لم ینقلوا عباره: «و شفعه فی» بل نقلوا: «الهم شفعنی فیه»155. یقول زینی دحلان فی کتاب «خلاصه الکلام» نقل هذا الحدیث البخاری فی تاریخه و ابن ماجه و الحاکم فی المستدرک علی الصحیحین بسند صحیح و کذلک جلال الدین السیوطی فی جامعه و نحن حسب تتبعنا عثرنا علی بعض الموارد، منها: «مسند احمد ابن حنبل» فی الجلد الرابع، ص 138 عن مسند عثمان بن حنیف طبع المکتب الاسلامی موسسه دار الصادر بیروت، ینقل هذا الحدیث بثلاثه طرق.
و منها: «تلخیص المستدرک علی صحیحین للحاکم» المجلد الاول صفحه 313، افست طبع حیدراباد و بعد نقل هذا الحدیث یقول: «هذا الحدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه».
و منها: «تلخیص المستدرک» بتحریر الذهبی المتوفی 748 الذی طبع فی ذیل المستدرک.
و منها: «التاج»، الجلد الاول، صفحة و هذا الکتاب جمع کل احادیث کتب الصاح الخمس بإستثناء «ابن ماجه». إذاً لم یکن هناک أی نقاش فی سندی هذا الحدیث.
الحدیث الخامس: توسل النبی بحق السائلین و ممشاه
النقل الاول: للسیوطی
«وأخرج إبن مردویه، عن أبی سعید الخدری: أن رسول الله کان یقول إذا قضی صلاته: اللهم إنی أسألک بحق السائلین علیک فان للسائلین علیک حقاً أیما عبد أو أمة من أهل البر والبحر تقبلت دعوتهم وإستجبت دعاءهم ان تشرکنا فی صالح ما یدعونک به وأن تعافینا وإیاهم وأن تقبل
منا ومنهم وأن تجاوز عنا وعنهم، بأنا آمنا بما أنزلت وإتبعنا الرسول فإکتبنا مع الشاهدین، وکان یقول: لا یتکلم بهذا أحد من خلقه الا أشرکه الله فی دعوة أهل برهم وأهل بحرهم فعمتهم وهو مکانه»156
النقل الثانی: لأحمد بن حنبل
«حدثنا: ‏یزید‏، أخبرنا: ‏فضیل بن مرزوق‏، عن ‏عطیة العوفی‏، عن ‏أبی سعید الخدری فقلت لفضیل ‏رفعه قال: أحسبه قد رفعه قال: من قال: حین یخرج إلی الصلاة ‏اللهم إنی أسألک بحق السائلین علیک وبحق ممشای، فإنی لم أخرج ‏أشراً ‏ولا ‏بطراً ‏ولا ریاءً ‏ولا ‏سمعةً، ‏خرجت إتقاء سخطک وإبتغاء مرضاتک أسألک أن تنقذنی من النار، وأن تغفر لی ذنوبی إنه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت، وکل الله به سبعین ألف ملک یستغفرون له وأقبل الله علیه بوجهه حتی یفرغ من صلاته.»157
النقل الثالث: لإبن ماجة
«حدثنا: ‏محمد بن سعید بن یزید بن إبراهیم التستری ‏، حدثنا: ‏الفضل بن الموفق أبو الجهم ‏، حدثنا: ‏فضیل بن مرزوق ‏، عن ‏عطیة ‏، عن ‏أبی سعید الخدری ‏قال: ‏قال رسول الله ‏ ‏: ‏من خرج من بیته إلی الصلاة فقال: اللهم إنی أسألک بحق السائلین علیک وأسألک بحق ممشای هذا، فإنی لم أخرج ‏أشراً ‏ولا ‏بطراً ‏ولا ریاءً ‏ولا سمعةً وخرجت

پایان نامه
Previous Entries منابع پایان نامه ارشد درباره مسجد الحرام، فریقین Next Entries منابع پایان نامه ارشد درباره أیضاً، ولکن، فاطمة، أمی