تحقیق درباره الدولة، العباسی، العصر، الفارسیة

دانلود پایان نامه ارشد

السیاسیَّة،والاجتماعیَّة،والثقافیة،والحضاریَّة ألتی کانت سائدةً آنذاک. فبعض من هذه الارهاصات کانت قائمة من قبل، أی إنَّها ولیدة العصورالسابقة، کانت تعمل فی بطءٍ ،و أناةٍ، و استمرار إلی أن وصلت إلی العصر العباسی و لکن بتأثیر أوسع، و اعمق، و بآثار اکثر، و أشمل. أی أنَّ العصر العباسی ضاعف من تأثیراتها و زاد عطاءها و ثمرها. و بعضها جدیدة، و حادثة و إنّها ابنة العصر العباسی جاءت مع الثورة العباسیة. فبعد هذه اللمحة البسیطة ألتی هی کمنطوق أوّلی یتقدم المادة الأصلیة فأنّی سأتناول ترکیبة الموجة القویة ألتی أدَّت إلی انحلال الارستقراطیة البدویة بالبحث والتدقيق موضحاً ذلک بشکل واسع و شامل.فهذه الموجة مرکبة من :

3-1- الأحداث السیاسیَّة:
من المعروف انَّ الدولة الامویة دولة عربیة اعرابیة خالصة فی روحها و بنیتها، اعتمدت هذه الدولة علی العنصر العربی فی إدارة شؤون الحیاة، إذ کان الامویون یعتزّون بالعرب اعتزازاً کبیراً. و رسّخوا کثیراً من القیم و المثل العربیة و وصل بهم الامر حد التعصب للعرب باعتبارهم یمثلون نواة الدولة و حماتها الذین حملوا رایة عزِّهم و شرفهم. فلم یکن لغیر العرب نصیب فی الدولة. و تم استبعادهم من مناصب الدولة، و المراکز الکبری واحتفظ العرب بها. فهم لا یستعینون فی دولتهم بغیر عربی وکان الحجّاج مثلاً یأمر «أن لا یؤمّ بالکوفة إلا عربی.»(ابن عبد ربه،1404ه،ص2/98) لِأن«کان فی خلفاء الأمویین نعرة عربیة قویة و عصبیة ضد غیر العرب تجاوزوا بها حد العقل و زاغوا بها عن سبیل القصد، فأثاروا سخط أقوام و بدا ذلک فی أنهم ما کانوا یسمحون بالزّواج من الفرس أو الروم أو الترک.»(أبوالخشب،لا.تا،ص22) و إذا كان الأمر بهذا الشكل فمِن المحال في أثناء حكمهم أن يلي الرئاسة أو حتَّي المناصب البسيطة أحد من أبناء المولدين، الذين ولدوا من أمهات غير عربيات.إذن انَّ العناصر الاجنبیة أیام الحکم الأموی تحتل مکانها فی الصفوف الخلفیة من المجتمع العربی و لم یشعروهم فی یوم من الایام بمشارکتهم فی الحیاة السیاسیة، و الاجتماعیة إذ جعلوا من هؤلاء طبقة تتواضع فی مکانتها عن طبقة الارستقراطیة العربیة لایجوز لها أن تدّعی المساواة،أو تتطلع إلی تحقیق ما دعي إلیه الإسلام من أنه«لا فضل لعربی علی عجمی إلا بالتقوی»و لهذا قد وصف الجاحظ«دولة بنی امیة(بني مروان)بأنها عربیة أعرابیة و فی أجناد شامیة.» (الجاحظ، 1988م، ص3/366)ولکن سرعان ما تغّیرت الصورة عند ما قامت الدولة العباسیة، فقد کان للموالی دور کبیر فی إنجاحها و لهم الفضل الأکبر و الید الطولی فی قیامها.فالثورة علی الأمویین قامت فی بلادهم و کانوا هم جندها و المحاربین فی سبیلها و کان منهم القوّاد الکبار الذین حطّموا خلافة الامویین و عروشهم،کأبی مسلم الخراسانی الذی لعب دوراً مهماً فی القضاء علی جیوش الأمویین و« کان من أبطال الحرب و السیاسة، شدید الإخلاص للعباسیین،مسرفاً فی خدمتهم.»(الرفاعی،1928م،ص 1/84)فمن الطبیعی أن تکون الفرس فی موضع تقدیر من العباسیین. و من الطبیعی أیضاً أن یوصی أبوجعفر المنصور قبل وفاته ابنه المهدی بالفرس خیراً، تلک الوصیة ألتی جعلها المهدی نصب اعیونه«إنَّهم [اهل خراسان] أنصارک و شیعتک الذین بذلوا أموالهم فی دولتک، و دمائهم دونک، و من لا تخرج محبتک من قلوبهم؛ أن تحسن إلیهم و تتجاوز عن مسیئهم، و تکافئهم علی ما کان منهم، و تخلُفُ من مات منهم فی أهله و ولده». (المسعودي،1964م،ص 3/162-163 )
فلا عجب بعد ذلک کلّهُ أنّ ابراهیم بن محمّد رأس الدعوة العباسیة یوصی أبا مسلم الخراسانی أن لا یدع بخراسان لساناً عربیاً و ذلک فی قوله له: «و إن استطعت أن لا تدع بخراسان لساناً عربیاً فأفعل،ومن شككت في أمره فاقتله.»(ابن عبدربه،1404ه،5/222) و لا عجب أن یکون موقف العباسیین من العرب مشوباً بالحذر، و الاحتیاط، و سوء الظن الأمر الذی أضعف مرکز العرب فی الدولة یوماً بعد یوم لانّ العباسیین رکنوا إلی الفرس و لم یثقوا بالعرب فأقصوهم عن الحکم و السلطان و أبعدوهم عن تصریف شئون الدولة لا سیما من الناحیة الحربیة التی هی أخص ما کان یمیز العرب عن سواهم من الأقوام بحیث لا نجد فی زمن المأمون مثلاً قائداً عربیاً معروفاً بینما نجد العربی فی جیش الخلافة الامویة«من فرق الفرسان، و الموالی فی عداد المشاة المترجلین فی الصفوف الخلفیة.» (اسماعیل،1975م،ص 72) و لا عجب أن یکون الفرس أصحاب النفوذ فی العصر العباسی الاول و إن تضاءل هذا النفوذ حیناً و قوی حیناً آخر. قُوِیَ عندما قلّدَ الرشید یحیی البرمکی وزارته و خاطبه بالأبوة، اجلالاً له و اکراماً و ذلک فی اثناء تنفیذ حکم الوزارة «یا أبتِ أنت أجلستنی هذا المجلس ببرکة رأیک و حسن تدبیرک و قد قلدتک أمر الرعیة، و أَخرجته من عنقی إلیک، فاحکم فی ذلک بما تری من صواب، و استعمل من رأیت، و اعزل، من رأیت، و امض الامور علی ما تری، فإنی غیر ناظر معک فی شیء».(الجاحظ،1968م،ص 1/171) و کان البرامکة یومئذ الجسر الذی مرّت علیه أهم العادات و التقالید الفارسیة.یقول شوقی ضیف«و استطاعت أسرة من أسرهم، و هی اسرة البرامکة، أن تحتفظ بالوزارة أعواماً طویلة من القرن الثانی، و کان لها أثر عظیم فی حیاة الجماعة إذ عملت علی إشاعة التقالید الفارسیة فی الحکم و شجّعت علی نقل آداب قومهم إلی العربیة». (ضیف،ب،لا.تا،ص96) نعم، قد اقتبس العباسیون عبر هذه الاسرة مقوّمات الحضارة وعلی رأسها نظام ادارة الدولة و التشکیلات العسکریة، و فنون الحرب. و عبرها ایضاً صاغوا القوانین صیاغة ساسانیة جعلت من الخلیفة العباسی ملکاً کسرویاً یحکم الامبراطوریة الاسلامیة حکماً استبدادیاً دینیاً وراثیاً مطلقاً یحیط نفسه بهالة من التقدیس.فالنظم السیاسیة و الاداریة فی العصر العباسی کانت نظماً ساسانیة بحتة والحکم ینتقل بالوراثة ویطبعه الدین کما کان ذلک فی الحکم الساسانی. فالعباسیون یعدون انفسهم ورثة الخلافة الشرعیین ورثة النبی محمد (ص).
و قد حاکی العباسیون العادات و التقالید الفارسیة فی طرائق معیشتهم و حتی فی محاکات عمائرهم، فقد بنی ابوجعفر المنصور مدینة بغداد علی شاکلة طیسفون(المدائن)دائریة مثلما بنی قصره المعروف بقصر الذهب علی طراز قصور الساسانیین المتمیزة بالدواوین الفخمة. فإن مضینا إلی عصر المأمون نجد أسرة بنی سهل الفارسیة تتقلد منصب الوزارة له. فهذه الأسرة بدورها کانت تمکّن التقالید الفارسیة فی الحکم و کان الفضل ابن سهل أوّل مَن شغل منصب الوزارة فی العهد المأمون و کان یلّقب بذی الریاستین. ففی هذه الفترة نری تقالید وزراء الساسانیین فی دخولهم علی الأکاسرة و جلوسهم بین أیدیهم تُحاکی محاکاة دقیقة.ومحاکاة العباسیین للتقالید و العادات الفارسیة حتی فی اللباس،والازیاء حیث نری ارتداء«الملابس الفارسیة المزرکشة فی قصور الخلافة: فابوجعفر المنصور أوّل من لبس القلنسوة و المتوکل کان یرتدی الملابس الفارسیة.»(عبدالقادر،1951م،ص 1/106)
و طبَّق العباسیون هذا الرسم علی ممن فی خدمتهم و علی موظفیهم تطبیقاً دقیقاً یصورّه لنا الجاحظ إذ یقول:«و لکل قوم زِیٌّ، فللقضاة زِیٌّ، و لِأصحاب القضاة زِیٌّ و للشرط زِیٌّ، و للکتاب زِیٌّ و للکتاب الجند زِیٌّ …»(الجاحظ،1988م،ص3/114)و لا ننسی هنا بأن کان الجمیع شعباً و حکومةً یحتفل بالأعیاد الفارسیة کالمهرجان و النیروز و ما سواهما من الأعیاد. فعلی کل حال«کان العصر العباسی عربی الملک شکلاً فارسیّ الجوهر.»(سید الأهل،1963م،ص101) و فی ذلک قال الجاحظ انَّ «دولة بنی العباس أعجمیة خراسانیة».(الجاحظ،1988م،ص3/366)و سمّی جرجی زیدان العصر العباسی الأول«العصر الفارسی».(زیدان،لا.تا،ص4/122) وتضائل(النفوذ الفارسی)عندما فتک المنصور بأَبی مسلم الخراسانی و السفاح بأَبی سلمة الخلال الملقب بوزیر آل محمد فتکاً ذریعاً. و کذلک تضائل عندما بطش الرشید بالبرامکة بطشاً عنیفاً. و قتل المأمون الفضل بن سهل.
و الملاحظ هنا انَّ هذا الانقلاب السیاسی العنیف لم یصب اللغة العربیة بالتغییر کما أصاب الوضع السیاسی الراهن آنذاک«و کان أهم ما صان العربیة من التغییر انَّها لغة القرآن الکریم، فکان الخروج علیها یُعَدّ مروقاً من الاسلام و محاولة لنقضه و بذلک ظلت العربیة شامخة فی هذا المحیط الأعجمی.»(ضیف،ب، لا.تا،ص120- 121) و کان من نتائج تحوّل الدولة من عربیة بدویة إلی دولة کسرویة أن یحدث تغییراً هائلاً فی المفاهیم و المناهج الشعریة ألتی تعب فی خطها الأولون. فانَّنا نری أنَّ مفاهیم الشعر العربی قد تحوّلت من سلیقةٍ موروثة إلی ثقافةٍ تکتسب بالمران و الاطلاع علی الثقافات الأخری. فأخذ الشعراء يتثقفون بالثقافات الجديده ألتي اتصل بها المسلمون و عرفوها من ثقافات الأمم الأجنبية،«فقد اتصلوا بالفرس و عرفوا ما عندهم. و كان هذا من الأشياء التي دعتهم واتاحت لهم أن يجددوا وأن يحسنوا في التجديد.»(حسين،1978م،ص37) فعلی سبیل المثال«انَّ احاطت البحتری بأخبار الفرس، و ملوکهم، و تاریخهم، و ثقافتهم جعلتهُ یعلی من شأنهم و یجعلهم مقصده حین تزاحمت علیه هموم الحیاة. و عندما شعر فی بغداد بسطوة الموالی قدّمهم علی العرب.»(مرعشلی،1960م،ص35-36)«و هو لا یتورع عن الاستهانة بالعرب حین یستدعی الأمر ذلک.»(الوقیان،1985،ص52-53) الأمر الذی دفع بالدکتور شوقی ضیف إلی أن یتهمه«بضعف إحساسه بعروبتهِ.»(ضیف،د،لا.تا،ص293)وإذا بحثنا عن مصادر هذه النزعة فانَّها لم تکن عن سلیقةٍ موروثة بل نجدها فی البیئة العباسیة التی هی ولیدة تحوّل الاحداث السیاسیة و التی«قُدّر للبحتری أن یعیش فیها و هی بیئة غلب علیها الطابع الفارسی.»(الوقیان،1985م،ص95) فلم نجد شاعراً قبل البحتری شیّد بسالف مجد الفرس و حضارتهم العظیمة کما یشدهُ هو فی قصیدتهِ السینیة و عند وقوفه بجوار ایوان کسری. صحیح إن هذه النزعة کانت شکلاً من أشکال التمّرد علی واقعه، واقع سیطرة الأتراک علی مقالید الحکم. لکنَّ الارجحَ أن تکون نتیجة تغیّر الدولة العربیة البدویة إلی دولة غلب علیها الطابع الفارسی و تبعاً لذلک ارتفاع المستوی الثقافی عند اوساط الشعراء. الأمر الذی أدّی إلی تغییرٍ محسوس بین شعر هذه الفترة و الفترات السابقة له؛ لِأَنَّ مدحَ البرامکة مثلاً یتطلب الاحاطة بأخبارهم، و تاریخهم، و عراقة نسبهم. و إلّا کیف ینال الشاعر رضاء البرامکة و نوالهم ما لم یمدح ءَابائهم الساسانیین؟ فلابد أن یکون لدی الشاعر إلمامٌ عن الممدوح، و ثقافتهِ.فإنَّ ما قاله الدکتور عبدالستار الجواری بانّ«البرامکة أغروء الشعراء بالحیلة بالثورة علی تقالید الشعر القدیم.»(الجواری،1956م،ص133) كلام غير صحيح و يفتقد الدقة. و الصحیح – برأی – هو إنَّ البرامکة کانوا یهیئون للشعراء من ألوان الحیاة ما دفعهم إلی التحدث عنها و وصفها. هذا هو الأمر لا اکثر و لا أقل. أضف إلی ذلک إنَّهم کانوا یغدقون الأموال علی الشعراء. فأسبغ الشعراء علیهم ثوباً من التقدیس لم یکن معروفاً فی الشعر العربی من قبل. الأمر الذی جعل الشعراء أن یحفظوا حبّهم، و ودّهم حتی بعد نکبتهم المشهورة. فلم ینکر الشعراء جمیلهم و أذرفوا علیهم الدموع مدراراً لما أغدقوا علیهم من النعم، و العطایا، و الهبات. فبدأ الشاعر أن یعکس هذا الجانب الهام من جوانب التغییر السیاسی الذی طرأ علی الحیاة فی تلک الفترة. فأنظر إلی الفضل بن عبدالصمد الرقاشي ماذا یقول فی مأساة البرامکة.
أمين الله هب فضل بن يحيي لنفسك أيها الملك الهمام
وما طلبي إليك العفو عنه وقد قعد الوشاة وبه قاموا
أري سبب الرضا فيه قوياً علي الله الزيادة والتمام
وهذا جعفر بالجسر تمحو محاسن وجهه ريح قتام
أما والله لولا خوف واشٍ وعين للخليفة لا تنام
لَطُفنا حول جذعك واسْتلمنا كما للناس بالحجر استلام
(ابن العمادالحنبلي،لا.تا،ص1/315)
هذا من جانب و من جانب آخر إنَّ طزاجة الأحداث السیاسیة وجدَّتها کانت مصدرَ الهام الشعراء فی هذه الفترة بحیث إنَّها أنطقت الشعراء بأشیاءٍ جدیدة

پایان نامه
Previous Entries تحقیق درباره إلي، كما، كان، ذلك Next Entries تحقیق درباره إلي، ألتي، العرب، الثورة